شريط الأخبار

استطلاع: غالبية الإسرائيليين يؤيدون استمرار الهجوم على قطاع غزة

09:49 - 02 تشرين أول / يناير 2009

فلسطين اليوم : القدس المحتلة

أفاد استطلاع للرأي نشرت نتائجه أمس صحيفة "هآرتس" أن أكثر من ثلثي الإسرائيليين يؤيدون استمرار الهجوم على قطاع غزة.

وعبر 71% من الإسرائيليين الذين شملهم الاستطلاع في اليوم الخامس للعمليات التي أوقعت نحو 450 شهيداً عن تأييدهم لمواصلة الهجوم الجوي على قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة "حماس".

وأظهر الاستطلاع أن وزير الحرب الإسرائيلي أيهود باراك وهو "الرابح الأكبر" من الغنائم السياسية التي يسعى حكام إسرائيل لجنيها من المجازر التي يرتكبها جيشهم في قطاع غزة، حيث ازدادت أسهم حزب "العمل" الذي يرأسه، في غضون بضعة أيام بنسبة 45%، بينما بات باراك الأكثر شعبية في هذه الأيام، بعد أن كان في حضيضها.

وحسب الاستطلاع، فإنه لو جرت الانتخابات البرلمانية اليوم، لحصل حزب "الليكود" بزعامة بنيامين نتنياهو على 32 مقعدا، أي بزيادة مقعدين عن الاستطلاع السابق، وقد حصل عليهما من أحزاب المستوطنين، التي تتراجع شعبيتها على ضوء خلافات داخلية فيها، ويحصل حزب "كاديما"، بزعامة وزيرة الخارجية تسيبي ليفني، على 27 مقعدا، بزيادة مقعد واحد عن الاستطلاع السابق.

أما حزب العمل، فإنه سيحصل على 16 مقعدا، بزيادة خمسة مقاعد عن الاستطلاع الذي جرى في الأسبوع الماضي، وهذا يعني زيادة بنسبة 45%، خلال بضعة أيام، وبات أقرب لعدد المقاعد التي لديه اليوم (19 مقعدا).

إلا ان حزب "العمل" لا يجني هذه الزيادة فقط، بل أشار الاستطلاع إلى أن باراك يحظى بأكبر نسبة رضى عن "عمله" أمام باقي السياسيين، إذ قال 53% من المستطلعين أنهم راضون عن عمل باراك، في حين أنه في استطلاعات سابقة كان يحظى بنسبة 7% كشخصية ملائمة لرئاسة الحكومة، و24% كوزير للحرب.

وهذا في حين أن نسبة الرضى التي حصل عليها رئيس الحكومة أولمرت كانت 33%، مقابل 47% لليفني، و48% لنتنياهو.

انشر عبر