شريط الأخبار

هآرتس : بعد أيام من العدوان... شعبية وزير الحرب الإسرائيلي ترتفع

11:45 - 01 تشرين أول / يناير 2009

فلسطين اليوم - غزة

كشف استطلاع للرأي العام أجرته صحيفة هآرتس العبرية اليوم الخميس عن ارتفاع ملحوظ لشعبية وزير الحرب الإسرائيلي أيهود باراك في أعقاب العدوان الإسرائيلي على القطاع.

 

و قالت الصحيفة انه و في ختام الأسبوع الأول من العدوان فان النتائج السياسية للاستطلاع العام للصحيفة أظهرت أن حزب العمل، برئاسة وزير الدفاع باراك يتعزز بشكل كبير.

 

و حسب استطلاع "هآرتس – ديالوغ" بإشراف البروفيسور كميل فوكس من جامعة تل أبيب و الذي أجري أمس، فانه لو جرت الانتخابات للكنيست اليوم لكانت كل من الكتلتين ستجد صعوبة في تشكيل حكومة – الا اذا فر حزب من كتلة ما الى الكتلة الخصم. هذه هي صورة وضع الساحة السياسية في إسرائيل بعد خمسة أيام فقط من اندلاع الحرب.

 

و تقول الصحيفة انه كما هو متوقع، فان باراك والعمل هما الكاسبان الأكبران من هذه الحرب حاليا، العمل يتعزز بخمسة مقاعد بالنسبة للاستطلاع السابق، كما أن الليكود ايضا يتعزز بمقعدين و كديما بمقعد واحد.في هذه المرحلة الحرب تبشر بالخير للأحزاب الثلاثة الرائدة المتنافسة على السلطة. اغلب الظن فان الإحساس السائد بين الجمهور هذه الأيام هو أنه في وقت الحرب يجب التصويت للأحزاب التي يوجد فيها شخصيات ذات تجربة، مثل رؤساء اركان سابقين، رؤساء وزراء سابقين ووزراء دفاع وخارجية سابقين.

 

و قالت الصحيفة في تحليل نتائج الاستطلاع ان مكانة حزب العمل تعززت  على حساب أحزاب اليمين.

 

في المكانة الشخصية لباراك كوزير دفاع" الحرب" طرأ تحسن واضح: 53 في المائة من المستطلعين اعربوا عن رضاهم من أدائه (مقابل 34 في المائة قبل نحو نصف سنة)، كما أن رئيس الوزراء اولمرت يحظى بتأييد متجدد بين الجمهور في هذا الاستطلاع: 33 في المائة اعربوا عن رضاهم من ادائه مقابل نحو 14 في المائة اعتقدوا كذلك منذ حرب لبنان الثانية. كما أن تسيبي لفني وبنيامين نتنياهو يحظيان هما ايضا بتأييد كبير في هذا الاستطلاع على ادائهما هذه الايام.

 

و فيما يتعلق بنشاط الجيش في القطاع فحسب الاستطلاع فان أغلبية واضحة في الجمهور معنية بمواصلة المعركة الجوية ضد حماس في غزة دون تعريض حياة الجنود للخطر في هجوم بري، وصلت الى 52% في حين ان اقلية صغيرة في اوساط المستطلعين تفضل توسيع الحملة الى النطاق البري.

 

 

انشر عبر