شريط الأخبار

الغارات الإسرائيلية تتواصل على غزة موقعةً أكثر من 400 شهيد و2000 جريح

10:59 - 01 آب / يناير 2009

فلسطين اليوم – غزة

قصف منزل قيادي من "حماس" في النصيرات ومصنع في غزة ومبنى داخل المجلس التشريعي ووزارتي العدل والتعليم وتهدد في هذه الأثناء بقصف المبنى الإداري التابع لوزارة الصحة والمعروف مبنى "تل هشومير" في شارع الوحدة بمدينة غزة .

كما كثفت طائرات الاحتلال الصهيوني فجر اليوم الخميس، غاراتها الجوية على مقار عدد من الوزارات والإدارات والمجلس التشريعي في مدينة غزة.

ويشنّ الطيران الحربي غارات مكثفة على غربي مدينة غزة، مستهدفاً مقري وزارتي العدل، والتربية والتعليم المتلاصقتين، ومقر المجلس التشريعي الفلسطيني، ومقر قيادة الشرطة "الجوازات".

 

ويأتي هذا القصف على إثر سلسلة من الغارات الجوية الصهيونية على مناطق متفرقة في قطاع غزة ليلة الأربعاء/ الخميس، وبالتزامن مع انعقاد مجلس الأمن الدولي لبحث مشروع القرار الذي تقدّمت به المجموعة العربية لإدانة العدوان الإسرائيلي والمطالبة بوقفه فوراً.

 

وقصفت طائرات الاحتلال في ساعة متأخرة من ليلة الأربعاء/ الخميس، منزلاً ومصنعاً ومقراً حكومياً.

                                                

 

قصفت طائرات الاحتلال الإسرائيلي في ساعة متأخرة من ليلة الأربعاء/ الخميس، منزلاً ومصنعاً ومقراً حكومياً.

 

وقالت مصادر فلسطينية إنّ طائرات الاحتلال قصفت منزل القيادي في حركة "حماس" توفيق أبو الروس، الكائن في مخيم النصيرات (وسط قطاع غزة).

 

وأضافت المصادر أنّ طائرات الاحتلال عادت وقصفت منزلاً مكوّناً من ثلاثة طوابق، يقع أسفله مصنع للألمنيوم، وذلك في حي عسقولة الواقع وسط مدينة غزة.

 

كما قام الطيران الحربي الإسرائيلي بقصف بوابة مقر وزارة التربية والتعليم، وغرفة لرجال الشرطة قرب موقع أنصار الكائن غربي مدينة غزة.

 

وتواصل طائرات الاحتلال في غضون ذلك تحليقها في أجواء قطاع غزة، وإطلاقها الصواريخ بين الفينة والأخرى.

 

وسقط منذ بدء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة يوم السبت (27/12) أكثر من 402 شهيداً، وجرح حوالي 2000 آخرين، بينهم 300 في حالة الخطر الشديد، فيما دمّرت قوات الاحتلال كافة المواقع الأمنية، واستهدفت المساجد والمؤسسات المدنية والجامعات والمنازل، والمؤسسات الإعلامية.

 

وفي مدينة رفح استُشهد في ساعة متأخرة من ليلة الأربعاء/ الخميس، مواطنان فلسطينيان، وأصيب ستون آخرون بجراح، وتم تدمير عشرة منازل، جراء غارة جوية إسرائيلية

 

وقال شهود عيان إنّ طائرات الاحتلال من نوع "إف 16" أطلقت صاروخاً كبيراً تجاه منزل يعود لعائلة شبانة في حي الشابورة برفح، ما أسفر عن تدمير المنزل بالكامل، وكذلك تسعة منزل أخرى بجواره.

 

وأفادت مصادر طبية أنه استشهد جراء القصف فلسطينيان، هما رجل وامرأة، وأصيب كذلك ستون آخرون وصلوا إلى مشفى أبو يوسف النجار.

 

وسقط منذ بدء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة يوم السبت (27/12) أكثر من 402 شهيداً، وجرح حوالي 2100 آخرين، بينهم 300 في حالة الخطر الشديد، فيما دمّرت قوات الاحتلال كافة المواقع الأمنية، واستهدفت المساجد والمؤسسات الخيرية والتعليمية والجامعات والمنازل، والمؤسسات الإعلامية.

انشر عبر