شريط الأخبار

القذافي يدعو العرب للعمل بمعاهدة الدفاع العربي المشترك والعودة لمقاطعة إسرائيل

09:25 - 01 كانون أول / يناير 2009


فلسطين اليوم: وكالات

دعا الزعيم الليبي معمر القذافي العرب إلى العمل بمعاهدة الدفاع العربي المشترك، في إشارة إلى تقديم الدعم للفلسطينيين في غزة الذين يتعرضون منذ السبت الماضي لعملية عسكرية إسرائيلية.

 

وقال القذافي في كلمة وجّهها إلى وزارء خارجية دول اتحاد المغرب العربي وبثها التلفزيون الليبي الأربعاء، إن أي عمل يقوم به العرب وفق هذه معاهدة الدفاع المشترك يعدّ "مشروعاً" وفق القانون الدولي.

 

وأضاف أن "الدعم والمساعدات التي تقدّم للفلسطينيين في قطاع عزة هي مساعدات للإسرائيليين أكثر منها للفلسطينيين".

 

يشار إلى أن وزراء خارجية المغرب العربي كانوا عقدوا الثلاثاء اجتماعاً تشاورياً للخروج بموقف مغاربي موحد من العملية العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة.

 

وخاطب القذافي العرب بالقول "ألا تعلمون أن المساعدات التي أنتم متحمّسون لها، تساعد على استمرار الهجوم الإسرائيلي على غزة ؟ لأن 50% قتال و50% أمور لوجستية أخرى من أدوية ودم وأكل وشراب وما إليه، وهذه تكفل بها العرب".

 

وأضاف أن الإسرائيليين "مبسوطين" جداً من هذا الدعم، بحجة أن القانون الدولي يفرض عليهم في هذه الظروف أن يوفروا هذه الخدمات لغزة، باعتبارها "منطقة محتلة وتحت مسؤوليتهم".

 

ولفت القذافي إلى أن الردّ على ما يجري في غزة ليس بـ"البطاطين وبالأدوية وإنما بإيقاف العدوان عمليا وليس بالمناشدة"، معتبراً أن العرب غير قادرين على الردّ لايقاف "العدوان" أو أنهم "لا يريدونه".

 

 

وقال "من هنا ليس هناك فائدة لا من إجتماع وزراء الخارجية ولا من إجتماع القمة رغم أنه ليس لدينا إعتراض أن تُعقد قمة وتكون في الدوحة، ولكننا نتحدث عن أي شيء ستخرج به القمة .. فالموقف واضح جدا ومخزي جداً".

 

وأضاف القذافي "إذا كانت قمة ستعقد أو إجتماع (وزراء) خارجية، فإن القرار الصحيح أن نقول يُقفل نهائيا الباب الذي كان مفتوحا .. فقط ، لا نريد سلاما ولا مفاوضات ولا نطالبكم بالإنسحاب ولا بأن ترحمونا ولا أن توقفوا العدوان".

 

وتابع أن المطلوب "أن نعلن قفل الباب نهائياً وسحب ما سمى بـ "المبادرة العربية"، لأنها "مؤامرة عربية وإن القرارات التي صدرت عن بيروت بتبنّي ما يسمى بـهذه 'المبادرة' هي قرارات باطلة قانوناً".

 

ودعا القذافي العرب إلى العودة إلى مقاطعة اسرائيل، "وهو مايقدرون عليه"، مضيفاً "نعود للمقاطعة لأن هذا عدو ولسنا قادرين على أن نحاربه ولا توجد لدينا النية ولا الإرادة والقدرة لكن نظل معه في قطيعة وباب المفاوضات والتفاهم معه مقفل لأننا وجدناها كلها لا تخدم إلا البرنامج الصهيوني في التقدم إلى الإمام في القضاء علينا".

انشر عبر