شريط الأخبار

خلافات في مجلس الأمن حول العدوان الصهيوني على غزة

09:13 - 01 تموز / يناير 2009

 فلسطين اليوم-وكالات

أنهى مجلس الامن اجتماعا صباح اليوم الخميس لبحث الوضع في قطاع غزة دون التصويت على مشروع قرار عربي يدعو لوقف فوري لاطلاق النار.

 

وكان مشروع القرار التي تقدمت به مصر وليبيا يدين ما وصفه "بالاستخدام المفرط للقوة" من جانب العدو الصهيوني. الا ان ممثلي الولايات المتحدة وبريطانيا اعترضوا على عدم الاشارة الى الصواريخ التي تطلقها حماس على الاحتلال الصهيوني، والتي قالوا انها هي السبب في بداية الاعمال العدائية في غزة-على حد قولهم.

 

وطالب المندوب الفلسطيني في الامم المتحدة رياض منصور بوقف فوري لاطلاق النار، فيما قالت مندوبة دولة الاحتلال جبريلا شاليف ان بلادها تمارس حقها في الدفاع عن النفس، وسوف تستمر في اتخاذ كافة الاجراءات اللازمة لحماية نفسها من ما أسمته بـ "الارهاب"-على حد زعمها.

 

وكان المندوب المصري في الامم المتحدة مجيد عبد العزيز ارسل خطابا، الى مجلس الامن يطلب فيه، نيابة عن الدول العربية، عقد جلسة طارئة لبحث ما وصفه "بالعدوان االصهيونيالعسكري المستمر على الاراضي الفلسطينية المحتلة في قطاع غزة".

 

ودعا المندوب المصري الى قرار ملزم يدعو الى وقف فوري لاطلاق النار ووقف العمليات العسكرية الصهيونية في غزة، ورفع الحصار عن القطاع، وفتح المعابر، وفرض حماية دولية على الفلسطينيين في القطاع.

 

وأصدر مجلس الامن بيانا الاحد الماضي دعا فيه الى وقف العنف في غزة. واعلنت الولايات المتحدة التي تمتلك حق النقض (الفيتو) على قرارات المجلس، ان اي وقف لاطلاق النار يجب ان يلزم حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة بوقف اطلاق صواريخها على دولة الاحتلال الصهيوني.

انشر عبر