ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

«جمعة رفع العلَم» في غزة

رسالة لـ"إسرائيل": الجنود المحتجزون لدى المقاومة في مسيرة العودة

  • فلسطين اليوم - وكالات
  • 10:10 - 14 ابريل 2018
مسيرة حرق العلم.JPG مسيرة حرق العلم.JPG
مشاركة

في الجمعة الثالثة من «مسيرة العودة الكبرى»، والتي حملت اسم «جمعة رفع علم فلسطين وحرق علم إسرائيل»، بدا المتظاهرون الفلسطينيون أكثر حرصاً على حياتهم، فيما وجهوا رسالة لإسرائيل ذكروها فيها بجنودها الأسرى لدى حركة «حماس».

وعلى رغم أن المشاركة الشعبية كانت أقل من الجمعتين الماضيتين، إلا أن عشرات الآلاف توافدوا على المناطق الشرقية الخمس في رفح وخان يونس جنوب القطاع، ومخيم البريج وسطه، ومدينتي غزة وجباليا شماله.

وللمرة الثالثة على التوالي، وجهت الهيئة الوطنية العليا للمسيرة، وتضم ممثلين عن كل القوى والفصائل الوطنية والإسلامية في مقدمها حركتا «فتح» و «حماس»، أحرق عشرات الشبان أعلام إسرائيل، ورفعوا في كل منطقة علماً فلسطينياً ضخماً، فضلاً عن آلاف الأعلام الأصغر حجماً.

لكن اللافت هذه المرة، وبعد 15 يوماً من التظاهرات على طول السياج الأمني الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، توجيه رسالة جديدة لإسرائيل تذكّرها بأن أربعة إسرائيليين أسرى في قطاع غزة. وحمل شبان نعشاً «وهمياً» ألصقوا عليه صور الجنود الإسرائيليين الأربعة المحتجزين لدى «حماس» منذ العدوان الإسرائيلي الأخير على القطاع صيف عام 2014، والذي راح ضحيته أكثر من ألفي فلسطيني، فيما جرح حوالى 11 آخرين.

وأبدى الفلسطينيون تصميماً كبيراً على مواصلة التوجه إلى المناطق الحدودية تعبيراً عن رفضهم «صفقة القرن» والمؤامرات، التي تُحاك ضد قضيتهم ومشروعهم الوطني وضد مدينة القدس، واستمرار إسرائيل في احتلال أرضهم، وحقهم في العودة إلى أراضيهم التي هجرتهم منها العصابات الصهيونية عام 1948.

ومع أن إسرائيل زادت عدد القناصة والمواقع العسكرية التي يختبئ خلفها جنودها، وأضافت سواتر ترابية كثيرة، وأسلاكاً شائكة داخل أراضي القطاع أزالها الشبان أمس، إلا أن الفلسطينيين سعوا إلى تقليل خسائرهم البشرية وعدم الإفساح في المجال أمام جنود الاحتلال لقتلهم وإصابة أكبر عدد منهم. على رغم ذلك، استشهد الشاب إسلام حرز الله (28 سنة) بطلق ناري في البطن، كما أصيب ألف فلسطيني إما بالرصاص أو الغاز المسيل للدموع، من بينهم عدد من المسعفين والصحافيين، أحدهم مراسل «الحياة». وكانت قوات الاحتلال قتلت 35 فلسطينياً، وجرحت وأصابت أكثر من ثلاثة آلاف خلال مسيرتي الجمعتين الماضيتين.

وكان لافتاً أمس أن عدداً من أعضاء الهيئة العليا رفع أعلام كل الدول العربية، في رسالة تسبق القمة العربية المنوي عقدها في السعودية.

من جهتها، قالت حكومة التوافق الوطني الفلسطينية إنها «تقف بإجلال وإكبار أمام دماء شهداء شعبنا وأمتنا، وأمام رفع علمنا الوطني والقومي، فهو علم فلسطين وعلم أمتنا العربية الخالدة». وقال الناطق باسم الحكومة يوسف المحمود إن الحكومة «تقف احتراماً وتعظيماً لكل جماهير أبناء شعبنا العظيم، خصوصاً في قطاع غزة التي ترفع العلم المفدى وتدافع عنه، وتهب دفاعاً عن الوطن، وتدشن خطوط الكفاح والنضال العربي الفلسطيني النبيل».

وجاء تصريح المحمود بعد أسبوعين على انطلاق المسيرات في 30 آذار (مارس) الماضي، وبعد أيام قليلة على وقف الحكومة رواتب نحو 70 ألفاً من موظفيها في القطاع في إطار العقوبات المفروضة لإرغام «حماس» على تسليم القطاع لها.

في المقابل، أكدت «حماس» أن «الوحدة الوطنية التي تتجسد اليوم في ميدان مسيرة العودة الكبرى، ورفع العلم الفلسطيني ومشاركة كل فئات الشعب ووقوفهم صفاً واحداً في مواجهة المحتل، تأكيدٌ على أن الثوابت الوطنية توحدنا، وكل محاولات تركيع الشعب الفلسطيني باء بالفشل». وكتب الناطق باسم الحركة فوزي برهوم على حسابه على «تويتر» إن «حرق الجماهير العلم الإسرائيلي رسالة لكل المطبعين والعالم أجمع، أنه لن يستطيع كائناً من كان منح شرعية للاحتلال على أرض فلسطين، وأن الشعب الفلسطيني هو صاحب الأرض والقرار».