ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

اعتبرت فصائل المقاومة الفلسطينية تباهي رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو ووزير حربه افغدور ليبرمان بما ارتكبه جنود الاحتلال من قتل متعمد للفلسطينيين العزل خلال مسيرة العودة الكبرى في قطاع غزة دليل واضح على طبيعة الإرهاب والإجرام "الإسرائيلي" المنظم ضد أبناء شعبنا الفلسطيني سواء من أطفال أو نساء أو شيوخ .

وطالبت الفصائل في تصريحات لمراسل فلسطين اليوم، إعداد لوائح اتهام ضد قادة الاحتلال وجنوده وتقديمها فوراً إلى المحاكم الدولية لمحاسبة "إسرائيل" على ما ارتكبته من جرائم وإرهاب ضد الفلسطينيين العزل وانتهاكها لقوانين المجتمع الدولي والأعراف الإنسانية والحقوقية.

يُشار إلى أن رئيس وزراء الاحتلال، بنيامين نتنياهو قال: "إن جنودنا عملوا أول أمس الجمعة بكل حزم من أجل الدفع عن سيادة وأمن اسرائيل"، مضيفاً: "كل الاحترام لجنودنا الذين يحفظون أمن حدودنا، وسمحوا للإسرائيليين الاحتفال بعيد البيسح بكل هدوء".

واستشهد يوم الجمعة الماضية 16 فلسطينياً وأصيب أكثر من 1400 مواطن برصاص الاحتلال "الإسرائيلي" خلال مسيرة العودة الكبرى في محافظات قطاع غزة دون أن يشكل أحد من الشهداء أو المصابين أي خطر يذكر على جنود الاحتلال.

فيما هدد وزير الحرب "الإسرائيلي" أفيغدور ليبرمان، صباح الأحد، حركة حماس باستخدام القوة بشكل أكبر وأكثر حدة ضد المتظاهرين في المرة المقبلة.

حركة الجهاد الإسلامي على لسان القيادي خضر حبيب أكدت أن تصريحات نتنياهو وليبرمان تدلل على الطبيعة العدوانية والإجرامية للاحتلال "الإسرائيلي" ضد شعبنا الفلسطيني.

وقال: "إن شعبنا الفلسطيني خرج يوم الجمعة الماضية للمطالبة بحقوقه التي كفلتها الأمم المتحدة والأعراف الإنسانية بالعودة إلى أرضه ووطنه المحتل من قبل العصابات "الإسرائيلية" وأن استخدام القوة المفرطة تدلل على طبيعة "إسرائيل" العدوانية والإجرامية وتؤكد على أنها فوق القانون الدولي.

وأضاف: "يجب أن يكون هناك لوائح اتهام ضد رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو ووزير حربه افغدور ليبرمان على تأييدهم ولما فعله جنودهم المجرمين بحق شعبنا الفلسطيني وأبنائه العزل.

وشدد على أن مسيرة العودة الكبرى ستتواصل حتى ولن تتوقف حتى يُنصف شعبنا الفلسطيني ويسترد حقوقه المسلوبة، لافتاً إلى أن المسيرة كانت عمل شعبي منظم وستتواصل حتى تحقيق كامل الأهداف.

من جهته أكد إسماعيل رضوان القيادي في حركة حماس، أن تصريحات نتنياهو وليبرمان اعتراف صريح بالجرائم التي يرتكبها جنودهم ضد الفلسطينيين العزل ولذلك يجب تقديمهم إلى المحاكم الدولية لمحاسبتهم على ما ارتكبوه من جرائم، داعياً المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الانسان إلى ملاحقة قادة الاحتلال.

وشدد على أن ما فعله الاحتلال بأبناء شعبنا الأعزل لن يوقف مسيرة العودة ولن يثنينا عن مواصلة طريق النصر والتحرير، لافتاً إلى أن شعبنا ماضيٍ على طريق العودة.

وقال لمراسلنا: "مسيرة العودة حققت أهدافها وأكدت للاحتلال "الإسرائيلي" ولإدارة ترامب بأن القرارات الأمريكية تحت أقدام الغزين وأن صفقة القرن إلى زوال وأن شعبنا مصمم للعودة إلى الديار التي أخرجوا منها قسراً.

بينما أكد لؤي القريوطي مسؤول الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة في قطاع غزة، أن ما قام به جنود الاحتلال من جرائم بحق المتظاهرين العزل شرق قطاع غزة يدلل على عمل جبان وعنجهية الاحتلال وإرهاب "إسرائيلي" منظم.

وشدد على أن تصريحات نتنياهو ليبرمان دليل واضح على أن دولة الاحتلال دولة مبنية وقائمة على إرهاب الأطفال والنساء والشيوخ، داعياً المجتمع الدولي إلى القيام بمسؤولياته وواجباته لحماية الشعب الفلسطيني الاعزال ومحاكمة قادة الاحتلال.

وكانت أصوات دولية و"إسرائيلية" داخلية من اليسار وخاصةً حزب ميرتس طالبوا بتشكيل لجنة تحقيق في ما جرى على الحدود ضد الفلسطينيين العزل في مسيرة العودة الكبرى.