شريط الأخبار

خبيران عسكريا مصريان: إسرائيل لن تحقق انتصارا حاسما في حرب غزة

05:49 - 29 تشرين أول / ديسمبر 2008

فلسطين اليوم - وكالات

استبعد الخبير الاستراتيجي المصري اللواء عادل سليمان المدير التنفيذي لـ  "المركز الدولي للدراسات المستقبلية والإستراتيجية"، أن تقوم إسرائيل باجتياح شامل لقطاع غزة وإعادة احتلاله كما سبق لها من قبل، فيما أكد الخبير الاستراتيجي الدكتور محمد عبد السلام من "مركز الدراسات السياسية و الاستراتيجية" في صحيفة "الأهرام" أن ما يجري في غزة حاليا "هو حرب عسكرية وليست ضربة عقابية ولكن الانتصار الحاسم غير وارد في نتائجها".

 

وقال اللواء سليمان، إن إسرائيل "ماضية في طريقها الذي بدأته والأمر لا يزال قابلا للتصعيد أكثر من ذلك، لكنه لن يصل إلى حد الاجتياح الشامل للقطاع، و إنما ما يمكن أن تفعله قوات الاحتلال الإسرائيلية هو الاستيلاء على شريط عازل بعمق 3 - 4 كيلومترات" بحسب تقديره .

 

وأضاف سليمان، في تصريحات نقلها موقع "أخبار مصر" الإلكتروني، إن "حماس" لم تتوقف أبدا عن إطلاق صواريخها ضد إسرائيل حتى عندما كانت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني موجودة في مصر، ولكنه قال "إذا كان من حق حماس أن تقاوم، فعليها أن تحسب رد الفعل من العدو (إسرائيل) الذي حتما سيرد بطريقته ووفقا لقدرته، ومن واجب حماس أيضا أن تقدر الموقف وترى إذا كان رد فعل العدو من الممكن احتماله أم لا".

 

وقال إن إسرائيل "أعلنت عما تفعله منذ البداية، ونفذت التصعيد العسكري على قطاع غزة غير محكومة بحدود زمنية أو مكانية، كما أعلنت أهدافها المتمثلة في ضرب كل مقومات البنية الأساسية لحركة حماس خاصة المقار الأمنية"، مشيرا إلى أن إسرائيل "لن تتوقف إلا بعد أن تحقق هدفها الرئيسي وهو إبطال قدرة حماس على إطلاق الصواريخ على إسرائيل".

 

من جهته وصف الخبير الاستراتيجي الدكتور محمد عبد السلام، الأحداث الجارية داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة بأنها "حرب عسكرية وليست ضربة عقابية أو انتقام جماعي كما كان متوقعا"، وأن ما يجري حاليا "هي عملية عسكرية واسعة غير متكافئة، والانتصار الحاسم غير وارد في نتائجها.

 

واعتبر أن ما يجري في غزة "هو أقرب لما حدث في لبنان، فهي ليست كالضربات التقليدية السابقة التي شهدها قطاع غزة من قبل من حيث الضربة والضربة المضادة أو الفعل ورد الفعل، لكنها حرب عسكرية طويلة المدى استخدمت فيها إسرائيل قواتها الجوية بالأساس، وحشدت قواتها البرية، واستدعت الاحتياط، ووسعت أهدافها التي أصابت كل مقار حماس خاصة الأمنية".

 

وأضاف عبد السلام أن عدد القاذفات التي استخدمتها قوات الاحتلال الإسرائيلية كبير جدا وحجم الخسائر الهائل غير تقليدي لم يبلغ من قبل حتى في الحروب النظامية، حيث تجاوزت الخسائر البشرية على الجانب الفلسطيني أكثر من 200 في يوم واحد.

 

واعتبر أن موقف حركة "حماس" "بدا سلبيا حتى الآن نتيجة المفاجأة التي تلقتها من القوات الإسرائيلية"، موضحا أن رد الحركة المتوقع "لم يعدو أكثر من ردودها التقليدية المعتادة والمتمثلة في الضرب المكثف للصواريخ على إسرائيل"، بالإضافة إلى "تنفيذ عدد من العمليات الانتحارية التي تحاول بها إلحاق الخسائر في الجانب الإسرائيلي، إلا أن حجم الخسائر سيبقى متفاوتا وغير متعادل في المقابل" بحسب ما يرى.

 

وأكد أنه في هذه الحالة "سيستخدم كل طرف عناصر قوته، وبالتالي فإن الموازين مختلفة، ولن نجد دبابة مقابل أخرى لعدم التكافؤ في عناصر القوة لدى الجانبين، وهي ما تعرف بالحرب غير المتماثلة".

 

انشر عبر