شريط الأخبار

غزة: الفصائل تنادي بالوحدة وتجاوز الانقسام وتؤكد: لولا الوضع القائم لما تجرأ العدو علينا

01:23 - 28 تشرين أول / ديسمبر 2008

فلسطين اليوم : غزة

تعالت أصوات القوى والفصائل الفلسطينية والـمواطنين، الداعية للتوحد وإزالة أسباب الانقسام الفلسطيني لمواجهة الاحتلال الذي يصعد هجمته العدوانية بحق غزة.

وطالب الجميع حركتي "فتح" و"حماس" بتجاوز خلافاتهما والتوحد وتدارك ما جرى من خلاف مؤسف شجع إسرائيل على ارتكاب جرائمها.

فقد وجهت حركة الجهاد الإسلامي نداءً للوحدة والـمقاومة قالت فيه: "ليتوحد شعبنا تحت راية الـمقاومة ولنكن جميعاً طرفاً واحداً في هذه الـمواجهة هذا العدوان الذي يتواصل ضدنا جميعاً ويستهدفنا جميعاً ويجتاح أرضنا جميعاً".

من جانبه، أكد إبراهيم أبو النجا عضو اللجنة القيادية العليا لحركة "فتح" في قطاع غزة، أن "الاحتلال الإسرائيلي لـم يكن ليجرؤ على تنفيذ هذه الـمجزرة الرهيبة لولا الانقسام والتشرذم الذي يعيشه شعبنا هذه الأيام، ما شجع الاحتلال على تنفيذ جريمته البشعة".

وطالب أبو النجا في تصريحات صحفية، الجميع بالتوحد والتكاتف لـمواجهة العدوان الإسرائيلي الذي لا يفرق بين أبناء "فتح" و"حماس".

وأدان بشدة الـمجزرة الرهيبة التي نفذتها قوات الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة، داعياً إلى تكاتف جهود الجميع في مواجهة هذه الهجمة الإسرائيلية البشعة.

من جهته، قال ناطق باسم الجبهة الشعبية: "إن الحد الأدنى من الـمسؤولية الوطنية يتطلب من الاخوة في قيادتي "فتح" و"حماس" وسلطتي غزة ورام الله التنادي الفوري للحوار الوطني الشامل والتوافق على استعادة اللحمة الوطنية وتوحيد مقاومة الشعب الفلسطيني وحماية حقوقه الوطنية والقانونية وثوابت نضاله وكسر إرادة العدوان والاحتلال وهزيمة الفاشية الصهيونية الـمنفلتة من عقالها مهما كلف الأمر".

ودعا الناطق في تصريح صحفي القوى الوطنية والإسلامية إلى وحدة الصف والكلـمة في وجه العدوان والـمجازر الدموية.

انشر عبر