ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

"إسرائيل" تُرحل تركي وتعتقل فلسطيني بتهمة دعم "حماس"

  • فلسطين اليوم - وكالات
  • 17:08 - 12 فبراير 2018
الشاباك الإسرائيلي.jpg الشاباك الإسرائيلي.jpg
مشاركة

أعلن ما يُسمى بجهاز الأمن العام الإسرائيلي "الشاباك"، مساء اليوم الاثنين، أنه اعتقل الشهر الماضي مواطن تركي وآخر فلسطيني داخل الأراضي المحتلة عام 48 بتهمة دعم حركة "حماس" وتجنيدهما لتنفيذ نشاطات للحركة في تركيا.

وبحسب بيان "الشاباك" فإن المعتقل التركي يدعى كميل تكلي ويعمل أكاديميا، وتم اعتقاله في الخامس عشر من الشهر الماضي بتهمة تقديم مساعدات لناشطين عسكريين من حركة حماس متواجدين في تركيا، والآخر فلسطيني من أم الفحم يدعى ضرغام جبارين وتم اعتقاله في الحادي والعشرين من الشهر الماضي.

وأشار "الشاباك" إلى أنه تم اعتقال اثنين فلسطينيين آخرين من أم الفحم قدما مساعدات مالية لجبارين، مشيرا إلى أنه سيتم تقديمه للمحاكمة بعد انتهاء كافة الإجراءات القانونية، بينما تم ترحيل المواطن التركي من "إسرائيل" بعد انتهاء التحقيق معه.

وادعى الجهاز أنه تم تجنيدهما من قبل زاهر جبارين من قيادات "حماس" وأحد محرري صفقة شاليط والذي يعمل تحت يد صالح العاروري نائب رئيس المكتب السياسي لحماس.

ووفقا لمزاعم "الشاباك" فإن التحقيق مع المواطن التركي كشف عن أن تركيا تعمل على تقوية حماس عسكريا من خلال شركة تم تأسيسها من قبل مستشار مقرب للحكومة التركية للمساهمة في تمويل وشراء أسلحة لحماس من أجل تنفيذ أعمال عسكرية ضد "إسرائيل"، وأن أحد مسؤولي الشركة ساعد قيادات من حماس بالمشاركة في معرض للأسلحة أقيم في تركيا عام 2015 وأبدى حينها قادة الحركة اهتمامهم بالطائرات بدون طيار.

وأشار البيان إلى أنه طُلب من تكلي مساعدة ناشطين من حماس وصلوا إلى تركيا عام 2012 بشكل شخصي واقتصادي وغالبيتهم من محرري صفقة شاليط بينهم جهاد يعمور الذي شارك في عملية خطف الجندي نخشون فاكسمان.

وبحسب "الشاباك" فإن المعتقل جبارين سافر أكثر من مرة لتركيا وطلب منه نقل أموال لحماس وتلقى مئات الآلاف بعملة اليورو لصالح إعادة بناء البنية التحتية العسكرية لحماس وأخفى أموالا في الضفة، وحين اعتقل عثر في بيته على 91 ألف يورو كان يخطط لنقلها للضفة، وأنه كان يعمل بتوجيهات مباشرة من زاهر جبارين وسلامة مرعي وكلاهما من الأسرى المحررين المتواجدين في تركيا.