شريط الأخبار

اتصالات مصرية مع حماس حول تجديد التهدئة

03:10 - 27 تموز / ديسمبر 2008

فلسطين اليوم: غزة

أكدت مصادر في حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، أن السلطات المصرية استأنفت الليلة الماضية اتصالاتها بالحركة لمعرفة موقفها من التهدئة مع الاحتلال الإسرائيلي وإمكانية تجديدها لفترة أخرى.

 

وتأتي هذه الاتصالات بعد الزيارة التي قامت بها وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيفي ليفني لمصر، لمناقشة موضوع التهدئة مع الحكومة المصرية ودعوتها لاستئناف جهودها مع قوى المقاومة من أجل عقد اتفاق جديد للتهدئة على غرار الاتفاق السابق.

 

وتوقعت المصادر التي تحدثت لصحيفة "فلسطين"، أن تقوم حركة حماس ببلورة موقف حول تجديد التهدئة عقب الاتصالات المصرية، مرجحة أن تؤكد حماس على أن "الشعب الفلسطيني ليس شعباً معتدياً، وهو يتعرض للعدوان والتصعيد الإسرائيلي"، وأن التصعيد الأخير "كان بسبب العدوان الإسرائيلي الذي أدى إلى استشهاد عدد من المواطنين، وأن المقاومة الفلسطينية تدافع عن شعبها".

 

وأضافت ذات المصادر: إن حركة حماس ستوضح للجانب المصري الذي يرغب في استئناف جهوده، أن (إسرائيل) يجب أن تلتزم بشروط المقاومة الفلسطينية التي كانت في التهدئة الأولى، والتي تركزت حول ضرورة رفع الحصار عن قطاع غزة، والعمل على فتح المعابر بشكل اعتيادي إضافة إلى فتح معبر رفح".

 

وأشارت إلى رفض حركة حماس أن تكون التهدئة بـ"التقسيط"، وحذرها من الوقوع في شرك "التهدئة مقابل الغذاء"، وتمسكها بمطالبة مصر بالعمل على فتح معبر رفح حتى يتزود القطاع بكل احتياجاته "إذا لم يلتزم العدو بشروط المقاومة".

 

ويزداد الوضع الإنساني والمعيشي في غزة تفاقما في ظل استمرار (إسرائيل) إحكام حصارها على القطاع بإغلاق كافة المعابر المؤدية إليه، فضلا عن التهديدات الإسرائيلية بشن عملية عسكرية كبيرة.

انشر عبر