شريط الأخبار

النائب الخضري: ما دخل من مساعدات لغزة لا تكفي إلا لعدة ساعات

08:49 - 26 تشرين أول / ديسمبر 2008

فلسطين اليوم: غزة

أكد النائب جمال الخضري رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار، على أن شاحنات المساعدات والمواد الغذائية التي سمح الاحتلال بإدخالها اليوم الجمعة، عبر ثلاثة معابر فتحها بشكل جزئي في غزة، لا تكفي إلا لعدة ساعات.

 

وشدد النائب الخضري، في تصريحات صحفية، على ضرورة إبعاد معابر القطاع التجارية عن أي ملفات أخرى وعدم ربطها بها.

 

ودعا الخضري، المجتمع الدولي وكافة الأطراف المعنية للضغط على الاحتلال وإلزامه بضرورة فتح المعابر وإبقائها مفتوحة، وعدم التذرع بأي ذرائع وحجج من أجل إغلاقها.

 

وأشار إلى أن المعابر في غزة إنسانية واقتصادية لمرور المواد الغذائية وحاجيات السكان في القطاع، مبيناً أن بحكم القانون الدولي والأعراف والمواثيق بجب أن تبقي هذه المعابر مفتوحة.

 

وطالب رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار، جميع الأطراف المعنية بالتدخل لضمان عدم إغلاق المعابر، لافتاً إلى أن الوضع الإنساني في غزة ما زال صعباً.

 

ولفت إلى أن نصف المخابز ما زالت مغلقة، والمطاحن متوقفة، ومحطة توليد الكهرباء ما زالت مغلقة بسبب نفاد السولار الصناعي اللازم لتشغيلها، في حين أن مئات الأدوية والمستهلكات الطبية رصيدها صفر.

 

في ذات السياق، وجه الخضري، كلمة لمتظاهرين ضد الحصار في تل أبيب نظمها نشطاء سلام إسرائيليين اليوم الجمعة، استعرض خلالها آثار الحصار الكارثية والمدمرة على كافة الجوانب والنواحي الحياتية، ومعاناة مليون ونصف المليون في القطاع.

 

ودعا الخضري، المجتمع الإسرائيلي لضرورة أن يعي ما تفعله قياداته في القطاع من حصار وإبادة جماعية لمليون ونصف المليون، دون مراعاة لمشاعر وحاجيات السكان.    

 

وشرح رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار، الوضع في القطاع ودعا المتظاهرين لضرورة تصعيد التظاهرات والفعاليات والمسيرات الرافضة لحصار غزة، والداعية حكومة الاحتلال لوقف العقاب والإبادة الجماعية في القطاع.

انشر عبر