شريط الأخبار

"الإحصاء": تراجع الأداء العام للمنشآت الصناعية في قطاع غزة مقابل تحسن بالضفة

01:28 - 26 حزيران / ديسمبر 2008

فلسطين اليوم : رام الله

أعلن الجهاز المركزي للإحصاء، أمس، نتائج مسح اتجاهات مدراء المؤسسات الصناعية بشأن الأوضاع الاقتصادية، لشهر تشرين الثاني.

وأكد "الإحصاء" في بيان له، أمس، ارتفاع نسبة المنشآت التي تحسن أداؤها العام في الضفة الغربية خلال شهر تشرين الثاني عما كانت عليه في شهر تشرين الأول حيث بلغت نسبتها 7ر92% خلال شهر تشرين الثاني مقابل 6ر62% في شهر تشرين الأول.

وأظهرت النتائج انخفاضاً ملحوظاً في نسبة المنشآت التي تحسن أداؤها العام في قطاع غزة خلال شهر تشرين الثاني مقارنة بالشهر الذي سبقه حيث بلغت نسبتها 7ر7% خلال شهر تشرين الثاني مقابل 81ر8% في شهر تشرين الأول.

وأظهرت توقعات 3ر91% من أصحاب ومدراء المؤسسات الصناعية في الضفة الغربية بأن السبب الرئيسي لتراجع أو ثبات مستوى المبيعات يعود إلى أسباب تتعلق بانخفاض القدرة الشرائية للمستهلكين، وبالمقابل أشار 5ر98% من المستطلعين في قطاع غزة إلى أن السبب الرئيسي يعود إلى الإغلاقات الإسرائيلية المفروضة على القطاع.

وأشار "الإحصاء" إلى أن 9ر88% من أصحاب ومدراء المؤسسات الصناعية في الأراضي الفلسطينية يؤكدون أن المنتج الرئيسي للمؤسسة يواجه منافسة سواء محلية أو أجنبية (4ر86% في قطاع غزة مقابل 7ر19% في الضفة الغربية). وأن 1ر77% من أصحاب ومدراء المؤسسات الصناعية في الأراضي الفلسطينية يؤكدون وجود منافسة محلية للمنتج الرئيسي (5ر88% في قطاع غزة، 67% في الضفة الغربية)، بينما 9ر22% يؤكدون وجود منافسة أجنبية (5ر11% في قطاع غزة، 42% في الضفة الغربية).

وقال "الإحصاء": إن 3ر8% من أصحاب ومدراء المؤسسات الصناعية في الأراضي الفلسطينية قاموا بتسريح عاملين لديهم خلال شهر تشرين ثاني 2008 (5ر01% في قطاع غزة، 8% في الضفة الغربية)، بينما لم يطرأ أي تغيير على عدد العاملين لدى 6ر58% من أصحاب المؤسسات في الأراضي الفلسطينية (6ر68% في الضفة الغربية، 97% في قطاع غزة).

وفيما يتعلق بتوقعات أصحاب ومدراء المؤسسات الصناعية على المدى القصير أي بعد شهر من شهر الإسناد، أوضح "الإحصاء" أنه يلاحظ تراجع مستوى التفاؤل في الأراضي الفلسطينية بشكل عام، ولدى المقارنة ما بين الضفة الغربية وقطاع غزة يتبين أن حدة تراجع مستوى التفاؤل في الضفة الغربية أقل منها في قطاع غزة، حيث توقع 5ر72% من أصحاب ومدراء المؤسسات الصناعية أن أوضاع إنتاج منشآتهم سيكون أفضل بشكل عام مما هو عليه الآن في الأراضي الفلسطينية، في حين أظهرت توقعات أصحاب ومدراء المؤسسات الصناعية في الأراضي الفلسطينية حول التشغيل لشهر كانون الأول 2008 تدني مستويات التفاؤل، حيث توقع 21% فقط ارتفاع مستوى التشغيل، كما أظهرت النتائج أن 5ر72% من أصحاب/مدراء المؤسسات الصناعية في الأراضي الفلسطينية يتوقعون ارتفاع حجم المبيعات خلال شهر كانون الأول 2008.

وعلى صعيد توقعات أصحاب ومدراء المؤسسات الصناعية على المدى المتوسط (أي خلال الأشهر الستة القادمة)، بين الإحصاء أن نسبة الذين يتوقعون تحسناً على وضع إنتاج منشآتهم خلال الأشهر الستة القادمة بلغت 9ر44% في الأراضي الفلسطينية (6ر44% في الضفة الغربية، 4ر74% في قطاع غزة).

وحول مستوى التشغيل على مستوى الأراضي الفلسطينية، تشير التوقعات إلى أن 9ر02% يتوقعون ارتفاعاً في مستوى التشغيل (81% في الضفة الغربية، 1ر24% في قطاع غزة).

أما بخصوص ارتفاع مستوى المبيعات خلال الأشهر الستة القادمة، فتوقع 6ر54% من أصحاب ومدراء المؤسسات الصناعية في الأراضي الفلسطينية ارتفاع حجم المبيعات خلال الأشهر الستة القادمة (3ر54% في الضفة الغربية، 4ر74% في قطاع غزة).

انشر عبر