شريط الأخبار

إعلامي مصري: صمت القاهرة على تهديدات ليفني لغزة مضّرٌ بأمننا القومي

04:54 - 25 حزيران / ديسمبر 2008

فلسطين اليوم : القاهرة

انتقد كاتب وإعلامي مصري "الصمت" المصري الرسمي على التهديدات التي أطلقتها وزيرة الخارجية الإسرائيلية بحق قطاع غزة، واعتبر ذلك موقفاً مضرّاً بالفلسطينيين وبالأمن القومي المصري.

وأعرب رئيس تحرير صحيفة "العربي" الناصرية في مصر، عبد الله السناوي، في تصريحات هاتفية خاصة لمراسلنا، عن أسفه لصدور التهديدات الإسرائيلية ضد قطاع غزة من القاهرة.

وقال السناوي "لقد أطلقت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني تهديداتها ضد قطاع غزة من القاهرة، وبحضور وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط، بعد أن أبلغتها للرئيس حسني مبارك، ولذلك بقي السؤال: أين موقف الرئاسة المصرية من غزة أصلاً ومن الحصار غير الإنساني المفروض عليها الذي يُعتبر عقاباً جماعياً للشعب الفلسطيني؟".

ومضى الكاتب والإعلامي المصري إلى القول "لقد كان الصمت (الرسمي المصري) بمثابة المشاركة في مثل هذا الحصار، ذلك أننا نسمع كلاماً خطيراً، ولا نجد للسياسة المصرية مواقف واضحة، فقد كان على وزير الخارجية المصري (أحمد) أبو الغيط أن يردّ على ليفني ويحمِّلها المسؤولية الكاملة عما آلت إليه الأوضاع في غزة لأنها دولة احتلال"، على حد تعبيره.

وحذّر السناوي من أنّ "الصمت" المصري على تصريحات ليفني إذا كان المقصود منه إعطاء الضوء الأخضر لضرب "حماس"؛ يُعتبر خطأ استراتيجياً مضرّاً بالفلسطينيين كما بالمصريين، وقال "أعتقد أنّ الصمت يمكن اعتباره بمثابة الضوء الأخضر، لكن لا أعتقد أنّ مصالح الأمن القومي المصري يمكنها الذهاب بعيداً في هذه اللعبة، ذلك أنّ أي انفجار في الأوضاع في غزة سوف ينقل الأزمة من إسرائيل إلى مصر"، على حد تحذيره.

وأشار السناوي إلى أنّ أي تصعيد في غزة التي شكلت هاجسا أمنيا للجانب الإسرائيلي منذ أمد بعيد، في ظل صمت رسمي مصري سوف ينقل الأزمة مباشرة إلى مصر، وتعيد سيناريو كسر الحدود كما جرى العام الماضي، حسب تقديره.  

انشر عبر