ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مؤتمر نظمه ملتقى دعاة فلسطين ودعوية الجهاد

هذا ما أوصى به علماء فلسطين نظرائهم العرب والمسلمين تجاه القدس

  • فلسطين اليوم - غزة- متابعة
  • 14:18 - 13 يناير 2018
مؤتمر علمائي في فلسطين مؤتمر علمائي في فلسطين
مشاركة

دعا علماء ودعاة فلسطين، كافة علماء الأمتين العربية والإسلامية بترتيب أولوياتهم تجاه قضية فلسطين (القدس المحتلة والمسجد الأقصى الشريف) والعمل على نصرتها بتوحيد الصفوف وتوعية أبناء الأمتين بقضية الأمة المركزية.

وأوصى العلماء عقب مؤتمر نظمته "اللجنة الدعوية لحركة الجهاد الإسلامي وملتقى دعاة فلسطين" اليوم السبت في مدينة غزة، الأمتين العربية والإسلامي لضرورة دعم وصمود المجاهد الفلسطيني بكافة أوجه الدعم المالي والمعنوي والعلمي والسياسي والقانوني.

واعتبر العلماء أنفسهم وكافة علماء الأمتين العربية والإسلامية في حالة نفير واستنفار دائم نصرة للقدس المحتلة حتى تحرير المقدسات.

وأكدوا، أن قضية فلسطين ومقدساتها هي قضية المسلمين الكبرى ومحور الصراع الكوني وأن نصرتها والقيام بتحريرها هي فريضة الوقت على جميع المسلمين أينما كانوا.

كما أكدوا على مواصلة المؤسسات الدينية في العالم العربي والإسلامي "كالأزهر الشريف وهيئة كبار العلماء والمرجعيات الدينية بكافة الطوائف والمذاهب الدينية الإسلامية والمسيحية" بواجبها تجاه القدس.

وطالب العلماء، كافة الحقوقيين العرب وأساتذة القوانين الدولي بالتصدي لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة للقدس من خلال الوثائق القانونية والحقائق التاريخية في حقنا بالقدس وفلسطين.

وشددوا على ضرورة بذل الجهد بتوفير الدعم للمؤسسات الفلسطينية والمقدسات واغاثة الشعب الفلسطيني وعوائله ومؤسساته واعانته بالمال والعتاد وسائر وجوه الدعم والجهاد في المال فريضة شرعية.

كما أكدوا على نصرة المجاهدين في فلسطين ودعمهم بكل الوسائل المعنوية والمادية والإعلامية وتصحيح بوصلة الجهاد نحو القدس وفلسطين.

وثمن العلماء، دور الجاليات العربية والإسلامية في كافة دول العالم ويتطلعون بأن يكون لهم دور المساندة والمدافعة والمرافعة عن قضية فلسطين وحشد الرؤى ودعم العالم اجمع قضية فلسطين انطلاقا من قوله تعالى وباركنا فيها للعالمين والجميع مكلف بهذا الواجب".

وفي ذات السياق طالب العلماء، وزارات التربية والتعليم في العالمين العربي والإسلامي بتعليم وتثقيف أبنائنا وتوعيتهم بقضية فلسطين وتعريفهم بالقدس والمخاطر والاحداث والمؤامرات التي تدور عليها، مؤكدين أن ذلك واجب علميا وفريضة قائمة على جميع مراحل التعليم من الابتدائية حتى الجامعية.

فيما ثمن العلماء دور الأزهر الشريف في مصر دوماً في نصرة القدس، وتمنوا بأن يخرج مؤتمرهم المزمع عقده الأسبوع القادم بمواقف وقرارات تبرز قضية فلسطين والقدس وتجعلها حاضرة في واقع الأمة وفعالياتها.