شريط الأخبار

أسرى شطة وجلبوع يؤكدون أن سياسة الإهمال الطبي والمماطلة في تقديم العلاج للمرضى والمصابين جريمة ضد الإنسانية

10:32 - 25 تموز / ديسمبر 2008

فلسطين اليوم-رام الله

نعى ألأسرى في سجني شطة وجلبوع الشهيد الأسير جمعة إسماعيل الذي إرتقى إلى العلى على سرير المرض في مستشفى سجن الرملة  فجر أمس الأربعاء.

 

 وأكد الأسرى لمحامية مركز الدفاع عن الحريات والحقوق المدنية 'حريات' على أن سياسة الإهمال الطبي والمماطلة في تقديم العلاج للاسرى المرضى والمصابين التي تمارسها إدارات السجون الإسرائيلية، هي بمثابة جريمة ضد الإنسانية يعاقب عليها المجتمع الدولي، وتشكل خرقا فاضحا لمواثيق جينيف ومباديء القانون الإنساني الدولي، مطالبين بتقديم مرتكبي هذه الجريمة والمتسببين بها للمحكمة الدولية .

 

وأوضح 'حريات' أن محاميته زارت أمس عددا من الأسرى في السجنين المذكورين، والتقت في سجن جلبوع كلا من الأسرى: مسلمة ثابت، ياسر عبيد، حسن درباس، عبد الرحيم خليل، الذين أعربوا لها عن تذمرهم من سياسة الإهمال الطبي التي تنتهجها الإدارة والتي أصبحت خطرا حقيقيا يهدد حياة الاسرى المرضى والمصابين، حيث استشهد بسببها العديد من الأسرى آخرهم الاسير المناضل جمعه إسماعيل.

 

وأفادوا أن إدارة السجن قد أقدمت مؤخرا على سحب الكاسات الزجاجية من الاسرى والاستعاضة عنها بكاسات بلاستيكية او عظمية، الأمر الذي يرفضه الأسرى، كما ذكر الاسرى ان ادارة السجن تقوم بالتدريبات داخل الاقسام وتمارس تدريباتها على الاسرى انفسهم حيث يدخلون الاقسام بصورة فجائية وعنيفه ويعبثون بمحتويات الغرف وممتلكات الاسرى بشكل استفزازي.

 

وأكد الأسرى استنكارهم لأحداث سجن عوفر التي جاءت جراء الإجراءات الاستفزازية التي تنتهجها ادارة سجن عوفر اتجاه الأسرى، خصوصا التفتيشات المذلة والاستفزازية بحجج واهية ولا اساس لها من الصحة.

 

انشر عبر