ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

صحيفة بريطانية تنذر من "ربيع سعودي" قريب

  • فلسطين اليوم - وكالات
  • 20:05 - 11 يناير 2018
ولي العهد السعودي محمد بن سلمان ولي العهد السعودي محمد بن سلمان
مشاركة

تجنّب آل سعود، على مدار عقود، الصراعات الدموية فيما بينهم، غير أن الحالة الآن تبدو مختلفة، إذ تنذر الأحداث الأخيرة بأن الأشهر المقبلة ربما تشهد صراعًا سلطويًا عنيفًا، بحسب ما يذكره موقع "ميدل إيست آي".

ويشير الموقع البريطاني في تقريره أنه "في عام 2007، أسس آل سعود لجنة ولاء ملكية مكونة من 34 عضوا بهدف إحداث توازن دقيق للسلطة بين الأمراء وانتخاب الملك بالإجماع، لكن هذه اللجنة الآن صارت مجرد ختم يستخدم لإضفاء صبغة الإجماع على المراسيم الملكية.

ويلفت التقرير إلى أن "عائلة آل سعود تظهر الآن شقوقا كبيرة تحت القبضة الحديدية وسياسات ولي العهد الأمير محمد بن سلمان تجاه أقاربه، خصوصًا بعد أزمة اعتقال الأمراء الأخيرة، والتي قالت الرواية الرسمية فيها إنهم اعترضوا على دفع فواتير الماء والكهرباء قبل أن يكذبها الأمير عبد الله بن سعود بن محمد آل سعود، الذي عوقب على ذلك بالإقالة من منصبه كرئيس لاتحاد الرياضات البحرية، ما يشير إلى أن خلافات القصر السرية، بدأت تخرج إلى العلن".

ويشير التقرير إلى "وجود نزعة التمرد منذ أن نُفي الأمير طلال بن عبد العزيز إلى القاهرة في أوائل الستينيات من القرن الماضي بعد دعوته إلى الملكية الدستورية، في حين جرى ترحيل الأمير عبد العزيز بن تركي من جنيف إلى الرياض بعد أن عبر عن آراء مخالفة وشارك في برنامج تلفزيوني للمعارضة السعودية بث من شمال لندن".

وفي عام 2015، وزعت مجموعة من الأمراء خطابين عبر الإنترنت بعنوان "تحذير إلى آل سعود"، نددوا فيهما بإقصاء الأمراء الآخرين مثل الأمير أحمد والأمير طلال، وطالبوا كبار العائلة بعمل انقلاب ضد الملك سلمان وابنه، حينها اختفى أميران اثنان من ذرية الملك سعود، يعتقد بأنهما كانا وراء الخطابين المذكورين، وصحيح أن الكلام عن الصراع على السلطة يبعث على المهابة إلا أنه لا يمكن استبعاد وقوعه، بحسب التقرير.

ويحذر التقرير من احتمال أن "يلجأ السعوديون إلى الشوارع احتجاجًا على ارتفاع الأسعار، وسيكون ذلك بمثابة الربيع السعودي الذي ما لبثت يخشاه آل سعود منذ أن خرجت الجماهير العربية في القاهرة وتونس وصنعاء والمنامة لتتحدى حكامها وتطالب بتنحيهم".

وفي عام 2015، وزعت مجموعة من الأمراء خطابين عبر الإنترنت بعنوان "تحذير إلى آل سعود"، نددوا فيهما بإقصاء الأمراء الآخرين مثل الأمير أحمد والأمير طلال، وطالبوا كبار العائلة بعمل انقلاب ضد الملك سلمان وابنه، حينها اختفى أميران اثنان من ذرية الملك سعود، يعتقد بأنهما كانا وراء الخطابين المذكورين، وصحيح أن الكلام عن الصراع على السلطة يبعث على المهابة إلا أنه لا يمكن استبعاد وقوعه، بحسب التقرير.

ويحذر التقرير من احتمال أن "يلجأ السعوديون إلى الشوارع احتجاجًا على ارتفاع الأسعار، وسيكون ذلك بمثابة الربيع السعودي الذي ما لبثت يخشاه آل سعود منذ أن خرجت الجماهير العربية في القاهرة وتونس وصنعاء والمنامة لتتحدى حكامها وتطالب بتنحيهم".