ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مختص اقتصادي: هناك سيناريوهان لإلغاء اعفاء غزة من الضريبة

  • فلسطين اليوم - غزة- خاص
  • 20:20 - 09 يناير 2018
ضريبة ضريبة
مشاركة

أكد المختص في الشأن الاقتصادي سمير أبو مدللة، أن قرار رئيس السلطة محمود عباس بإلغاء الاعفاء الضريبي عن سكان قطاع غزة إلى جانب استمرار الحصار والاقتطاع من رواتب الموظفين سيدفع قطاع غزة إلى مزيدٍ من التدهور والانهيار وسيرفع نسب الفقر المدقع والبطالة.

وأوضح أبو مدللة، أن القرار جاء في وقت غير مناسب اطلاقاً واصفاً القرار بالمتسرع في ظل ما يعانيه سكان القطاع من شللٍ كاملٍ في قطاع الإعمار والاقتصاد.

يُشار إلى أن المادة رقم (1) من قرار بقانون رقم () لسنة 2017م بشأن إلغاء التشريعات المتعلقة بالإعفاء من دفع الضرائب ورسوم الخدمات في المحافظات الجنوبية، تُلغي العمل بالتشريعات الأتية:

1/ قرار بقانون إعفاء المواطنين والمكلفين في المحافظات الجنوبية من دفع الضرائب ورسوم الخدمات رقم (10) لسنة 2017م.

2/مرسوم اعفاء المواطنين في المحافظات الجنوبية من الضرائب والخدمات رقم (18) لسنة 2017م.

الغاء الاعفاء الضريبي عن سكان غزة.jpg
 

وأشار أبو مدللة في تصريح لـ"وكالة "فلسطين اليوم الإخبارية"، إلى أن قطاع غزة يعاني شلل في قطاع الإعمار فهناك أكثر من 900 منشأة صناعية وتجارية دمرت ولم يتم إعادة اعمارها، وهناك نسبة كبيرة من البطالة تصل إلى 64%، إضافة إلى حوالي 243 ألف عامل عاطل عن العمل بينهم 120 ألف خريج، كما أن حالة الفقر والفقر المدقع بلغت حوالي 65%، بالإضافة إلى ذلك فإن 80% من سكان قطاع غزة يتلقون مساعدات من مؤسسات إغاثية وهذا يؤكد بأن القرار سيزيد الأوضاع سوءاً على المواطن.

وقال: الأفضل من قرار إلغاء الإعفاء الضريبي عن سكان القطاع، أن يُعطى السكان حقوقهم المالية خاصة إلغاء اقتطاع 30% من رواتب الموظفين والعمل على بناء المؤسسات الاقتصادية خاصة في ظل الحديث دولياً بأن قطاع غزة منطقة منكوبة".

وتوقع، أن إعادة فرض الضرائب يأتي بهدف جمع مزيد من الجباية، ومواصلة الضغط على سكان القطاع والذي بدأ في منتصف العام الماضي باقتطاع جزء من رواتب الموظفين في السلطة، بهدف دفع المصالحة إلى الأمام، مؤكداً بان الضحية الوحيدة من استمرار تدهور الأوضاع هو المواطن الفلسطيني.

سيناريوهات القرار

ويعتقد أبو مدللة، أن هناك سيناريوهين محتملين لإلغاء فرض الضرائب، قائلاً: "قطاع غزة بهذا القرار وغيره من القرارات سيكن أمام سيناريوهين متشائم ومتفائل، المتشائم هو أن تنخفض المساعدات وأن يبقى الحصار كما هو وأن يسوء وضع المعابر وتبقى حالة الانقسام، فإذا وقع هذا السيناريو فإن قطاع غزة سيتوجه نحو انهيار وبدأ الآن جزء كبير من انهيار القطاعات الاقتصادية وجزء كبير من التجار أصبحوا الآن مطلوبين لدى النيابة بسبب الشيكات المرجعة وعدم افاء المواطنين لديهم وهذا سيزيد من نسبة الفقر والبطالة في العام 2018".

أما السيناريو الثاني المتفائل هو "المصالحة ورفع الحصار وأن تزداد المساعدات وبالتأكيد سينعكس ايجابياً على أبناء السلطة الفلسطينية عامة وسكان غزة خاصة وسيخلق مزيداً من فرص العمل".