شريط الأخبار

غزة بين المطرقة والشيطان ..د. مازن حمدونه

08:34 - 25 كانون أول / ديسمبر 2008


 

في كل ليلة من ليالينا تحضر مصابيح الظلام بعد عدنا إلى قناديل جدتي التي ذابت عظامها تحت التراب ..بتنا نكابد في كل ليلة خطانا المتعثرة في الطرقات .. يذهب النهار بنوره بعد أن غلف حالنا كساد الحال .. فلا عمل سوى انتظار شياطين الحكومات الذين لا نسمع منهم سوى مصفوفات ومعلقات ...نقبع تحت خيمة الظلام وتبدأ ملاحقة أحلامنا كوابيس المستقبل المنتحر على واقع الحال .

شبابنا باتوا ينتظرون المعابر للفرار من سجون أحاطت بها سياج من مفردات ..

تألهت منزلتهم على كراسي حكم الدنيا ولم يعد لهم من الذمم سوى فتاوى وصراخ عبر الفضائيات ..

اغمدوا سيوف مقارعة الاحتلال واتخذوا من بيوتهم مسكنا لمداعبة أطفالهم وباتت عيونهم غافلة عن أحوال البؤساء  ..

باتت عيون الناس جاحظة على أشغال راحت من بين راحة أياديهم وتحولت متسولة تجوب الطرقات .. تمضى خطاهم متعثرة من مؤسسة إلى جمعية .. ولا يجدون ما يجدي لإشباع حالهم وما عاد يهون علي أحوالهم سوى النحيب والبكاء ..

في غزة المنكوبة .. يتربع الجميع خلف جدار الصمت .. كلما ألمت المحن بالبؤساء قالوا .. ابتلاء من الله .. وكلما قدموا ما يجمعونه باسم البؤساء قالوا صنعنا وها نحن نصنع الأمجاد !!!...

غابت آمال الناس فيهم وخيبوا الظنون .. وهم مازالوا يمارسون الرقص على أجساد الضحايا بترانيم لا يمارسها سوى الشيطان ..

انعم الله عليهم باللحى .. فأصبحت وقاراً تزين مظاهر الدنيا وبكتوا ضمائرهم في مغلفات ، وأصبح الناس رهينة حظوظهم المتعثرة .. وأصموا آذانهم عن عويل الأطفال .. وأغمضوا عيونهم عن المتسولين في الطرقات .. لا يسجلون قضايا انحرفت خواطر البؤساء بعدما  ألم بهم الجوع كل هذا لتكون صفحات حكم الذل بهم بيضاء !!

لو قرأنا قلوب الناس وعزائمهم حول الثوابت .. لوجدنا أن الفقر المدقع ذوبها ا بعد ان حفيت أمانيهم في حكم تربعوا عليه من نصير كانوا من الأرامل والمطلقات ..

قرءوا الثوابت علينا .. ولم يعد يدركون ان السياسة يدركها الجوع وتصبح النيران تأكل جذورها فتسقط أمال المتشبثين صرعى ويتحول أهل الثوابت إلى غبار ولم يعد يتبقى منها سوى الشعارات ..

متى غيب العقل عن حمايتها .. عن وقود ديمومتها .. تتحول من وهج نار إلى رماد .. وتراب بفعل وعقول ما بين سذاجة أهل اللحى واحتلال متربع على صدور الوطن كالشيطان ..

نساء جل ما ملكت أيمانهم شيكات مدفوعة وكايونات جمعت لشراء ذممهم وباسم الدين حضرتهم غشاوة بعد ان حرمن من أزواجهن فأصبحوا يعيشون في كنف الجمعيات والمؤسسات ..

حتى جامعات الوطن ومؤسسات رعاية الناس ما سلمت من عبثهم وتحولت من منارة إلى ساحة تمارس فيها  العربدة ممن ركبوا فروسية القتل .. ونشروا دماء أبناء جلدتهم في الطرقات !!

المرضى يتلوون على فراش المرض في المستشفيات وجل عزائهم له نهره بشراء الدواء من قوته .. وحال رحيله تصاحبه كلمات الترحم بعد اللعنة فيمددوه في الأكفان ويكتب على شواهد قبور الناس أنهم ضحايا الحصار!!

هم يعلمون ان هؤلاء البؤساء اطهر من كل لحاهم .. ومن كل حكومات الذل والعار .. ومن يصرخ في وجوه كل المستمرئين ينعت بالزنديق والمرتد ومن فئة الكفار !!

كم كانت مضحكة وزارة لم تعهدها كل الحكومات .. وزارة الأنفاق التي جبت وتجبي رسوم النفق من عصابات قالوا أنهم تجار !!

هم يجبون الأموال من عصابات تحضر حاجات الناس وتمتص أفئدتهم ودمائهم ويطلق العنان لهم بلا رادع .. وأهل الحكومات الربانية في حراسة عليهم ليتربعوا من خلف أدواتهم بأجهزة وهمية تربت على رواتب تقبض من غيهم وعليائهم .. فأي استخفاف بعقول وأفئدة الناس يا أهل الصراخ والمعلقات عبر الفضائيات في أمارة الظلام !!

أين مصانعكم .. أين وعودكم .. أين طهارتكم .. اين انتقاداتكم وردحكم لأهل الفساد عبر الفضائيات .. أذهبت وولت بعدما تربعتم على صدور الناس وانتم تحملون السياط !!

عجبا لكل خططكم واستراتيجياتكم .. أين ذهبت مساحة المقاومة وتحدى الاستعمار ..أين ذهبت قضيتنا .. أين ذهب التحرير ..

أتريدون من الناس الآن الزحف على بطونهم وانتم تحملون بغيكم عليهم السياط !!

الا تعلمون ان نصف الشعب يقف على عتبات الفرار ؟ فهل عدتم لا تدركون .. ام تدركون ولا تبحثون عن استدراك  بقية البؤساء ..الناس باتت بلا مناعة منكم .. وباتت تجوب متعثرة .. تعلن لعنتها على حظها المتعثر ما بين أهل الفساد.. والمفسدين الذين ادعوا الطهارة ، فخيبوا الظنون وتمارسون ما هو أسوأ من ثلة كانت قد مرت عبر الزمان كالأقزام .

لم تعد الناس تعشق ردحكم ولا دعواتكم .. وحتى كلمات رثائكم كشفت عورتها الأيام .. وعليكم تدارك الأمور قبل فوات الأوان .. حتى لا تصبحوا أمام التاريخ لعنة قدرية وحكومة تقمصت باسم الدين أجمل العناوين .. ومارست أشنع ما يمارسه الشيطان .

اتركوا أهل السياسة وعودوا إلى صفوف المقاومة يا من أغمدتم السيوف في بطون الفقراء !! فلم يعد أمامكم سوى التربع على صفحات التاريخ بخطوط اما ان تكون من بعدها نحركم .. او انتحاركم .. فحذار الوقوف في طابور الظلم وتذكروا كل الطغاة في الأرض مضوا ومضت أيامهم كلها صحف سوداء .

 

 

 

 

 

انشر عبر