شريط الأخبار

مصدر سوري: واهم من يزعم أن سورية ستنقلب على "مشعل"

08:35 - 24 كانون أول / ديسمبر 2008


فلسطين اليوم: وكالات

انتقد رئيس اتحاد الصحفيين السوريين بشدة ما ورد في مقال لرئيس تحرير صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية في عددها الصادر، أمس، بعنوان: "هل يفعلها الأسد؟"، ووصف ما جاء فيه بأنه جملة من المغالطات والكلام السطحي والساذج".

 

وأكد رئيس اتحاد الصحفيين الياس مراد في تصريحات صحفية أن مسألة لقاء الرئيس بشار الأسد بالزعماء الإسرائيليين مسألة محسومة فصل فيها الرئيس الأسد نفسه، حينما قال :"السلام أولا والانسحاب من الجولان وتحقيق الحقوق العربية وبعدها يمكن الحديث عن اللقاءات".

 

ورفض "مراد" وهو رئيس تحرير صحيفة البعث بشدة حديث طارق الحميد عن أن دمشق في حال توقيعها للسلام مع (إسرائيل) فإن رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" خالد مشعل لن يجد شقة مفروشة للإيجار في دمشق، وقال: "هذا كلام سطحي وساذج، مشعل يذهب من سورية إلى فلسطين عندما تكون هنالك دولة فلسطينية وحين يتم تنفيذ حق العودة، حينها يغادر مشعل دمشق، وسورية لم تتعود الانقلاب على المناضلين العرب في أي وقت من الأوقات، ومن يزعم أنها ستنقلب على خالد مشعل فهو واهم".

 

وأعرب عن أسفه لانطلاق رئيس تحرير صحيفة "الشرق الأوسط" من مسلمة أن سورية معزولة، وقال: "لا أريد المقارنة ولكنني أشير إلى أن كتابا إسرائيليين تحدثوا كثيرا عن أن سورية استطاعت أن تفك عزلتها ويعود العالم إليها، بينما صحفيون يتحدثون بالعربية ويكتبون بها يتحدثون عن العزلة السورية، فإذا كانت العزلة أن يزورنا الفرنسيون ونزورهم، ويزورنا البريطانيون ونزورهم، ويأتينا الكرواتيون، ونوقع الشراكة مع الاتحاد الأوربي بالأحرف الأولى، إذا كان كل ذلك عزلة فنحن معزولون، أما إذا كان ذلك حركة سياسية فستكون هذه هي الحقيقة بعينها"، كما قال. وكان طارق الحميد قد نشر مقالا أمس، في صحيفة الشرق الأوسط اللندنية التي يترأس تحريرها بعنوان "هل يفعلها الأسد؟" قال فيه أن سوريا تعاني من العزلة معربا عن أمانيه أن يقدم الاسد على تحقيق السلام مع اسرائيل، كي يفك عزلة بلاده، وحينها "لن يجد خالد مشعل شقة مفروشة في دمشق وسيكون حزب الله اكثر اعتدالا"-حسب قوله .

 

انشر عبر