ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

تداعيات خطيرة

قطاع الصحة في غزة يواجه مخاطر حقيقية بعد توقف « شركات النظافة » و« توريد التغذية »

  • فلسطين اليوم - غزة
  • 15:57 - 18 ديسمبر 2017
عامل نظافة في احدى مستشفيات غزة عامل نظافة في احدى مستشفيات غزة
مشاركة

أعلنت شركات النظافة في مستشفيات ومراكز الرعاية الأولية والإدارية في قطاع غزة   أنها ستوقف عملها بشكلٍ كامل يوم الأربعاء المقبل 20/ديسمبر، بسبب عدم صرف الديون المستحقة للشركات على الحكومة منذ 4 أشهر، جاء ذلك بعد إعلان شركات التغذية، صباح اليوم، عن وقف توريد الوجبات الخاصة بالمرضى إلى المستشفيات، بدءً من اليوم الإثنين، بسبب تراكم الديون المستحقة للشركات على الحكومة.

وأبلغت عدد من شركات النظافة العاملة في المستشفيات وكيل وزارة الصحة في غزة د. يوسف أبو الريش بكتبٍ رسمية نيتها التوقف عن العمل يوم الأربعاء المقبل بشكل كامل لعدم صرف وزارة المالية لمستحقاتهم منذ 4 شهور مضت.

وذكرت الشركات أنها غير قادرة بالمطلق بالإيفاء بالتزاماتها من (مواد -  أجور عمال - ومتطلبات أخرى) بسبب عدم صرف المستحقات.

بدوره، أكد إبراهيم اسليم المدير التنفيذي لشركة فهمي اسليم وأولاده أن الشركات أصبحت غير قادرة على الإيفاء بالتزاماتها نتيجة عدم صرف مستحقاتها المالية منذ تاريخ 1/سبتمبر، مشيراً إلى أنهم تواصلوا مع جهات حكومية عديدة في غزة لإنقاذ واقع النظافة في غزة، لافتاً إلى أنهم لم يتلقوا أي وعودات بصرف المستحقات.

وأوضح اسليم في تصريحٍ لـ« فلسطين اليوم » أنهم توجهوا بعدد من الكتب الرسمية إلى وكيلي وزارة الصحة والمالية في غزة وانذروهما بوقف خدماتهم لعدم قدرتهم على الاستمرار في تقديم الخدمة في ظل عدم صرف مستحقاتهم، وعدم مقدرتهم شراء المواد اللازمة وصرف أجور العمال ومتطلبات أخرى.

وذكر أن وزارة الصحة في غزة أبلغتهم أنهم خاطبوا الوزارة في رام الله، لافتاً أن الصورة -حتى اللحظة- ضبابية، ومن غير المعروف إلى أين ستؤول الأمور.

وأشار إلى أن توقف خدمات النظافة في المشافي ينذر بكارثة بيئية وصحية خطيرة، داعياً جميع الجهات المسؤولة بالوقوف عند مسؤولياتهم.

ويعمل في مستشفيات وعيادات قطاع غزة حوالي 12 شركة نظافة تضم حوالي (750 عاملاً).

 وتشابه الأزمة الحالية التي تلوح في الأفق، الازمة التي ضربت مشافي قطاع غزة منتصف عام 2015 عندما توقف شركات النظافة عن تقديم خدماتها لعدم صرف مستحقاتها المالية، علما أن الشركات لم تتقاضى -حتى اللحظة- جزء من المستحقات منذ الازمة القديمة، وتم تحويلها كارجاعات ضريبية ولم يتم صرفها.


25519708_1753648391326530_407577762_n