شريط الأخبار

مصادر عبرية: جهود عالية المستوى تبذلها عدة جهات لإنقاذ التهدئة

01:26 - 23 تموز / ديسمبر 2008

فلسطين اليوم- غزة

كشفت مصادر عبرية النقاب، عن أن جهوداً حثيثة، تبذل على أعلى المستويات في المنطقة بهدف إنقاذ التهدئة بين إسرائيل وحركة "حماس" في قطاع غزة.

 

وقالت هذه المصادر، إن الرئيس المصري، حسني مبارك، دعا وزيرة الخارجية الإسرائيلية، ورئيسة حزب "كاديما" تسيبي ليفني، إلى لقائه في القاهرة، بعد غد الخميس.

 

وأضافت أن وزير الخارجية المصري، أحمد أبو الغيط، هاتف ليفني أمس الاثنين (22/12)، وأبلغها بدعوة مبارك لها بزيارة مصر، بعد غد الخميس، بهدف منع تصعيد الأوضاع الأمنية في القطاع ومنع عملية عسكرية إسرائيلية في القطاع.

 

 ورأت صحيفة "يديعوت أحرنوت" في عددها اليوم الثلاثاء (23/12)، أن مبارك اختار أن يدعو ليفني، رئيسة حزب "كاديما" والمرشحة لتولي منصب رئيس الحكومة، وليس رئيس الحكومة المستقيل أيهود أولمرت، أو وزير الحرب أيهود باراك، اللذان بأيديهما القرار بشن هجوم ضد غزة، من شأنها أن تشكل "مقولة سياسية من جانب مبارك عشية الانتخابات في إسرائيل، رغم أن ليفني دعت مؤخرا عدة مرات إلى شن هجمات واسعة في القطاع".

 

من جانبها نقلت صحيفة "هآرتس"، عن مصادر سياسية إسرائيلية رفيعة المستوى، قولها إن جهة دولية تحاول التوسط لاستئناف المحادثات بين إسرائيل و "حماس"، مشيرة إلى أن المصادر الإسرائيلية رفضت الإفصاح عن هوية الجهة الدولية، بسبب حساسية الموقف، لكنهم أشاروا أنه لا تزال تجري اتصالات أولية وحسب.

 

وإلى جانب الحديث عن محاولات تمديد التهدئة، تتواصل الاستعدادات العسكرية الإسرائيلية، لشن عدوان عسكري على قطاع غزة.

انشر عبر