شريط الأخبار

مبارك وأبو مازن بحثا مصير التهدئة واستئناف الحوار الفلسطيني

12:59 - 23 تشرين أول / ديسمبر 2008

فلسطين اليوم- غزة

أكدت مصادر رسمية مصرية أن الرئيس حسنى مبارك، بحث مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، خلال استقباله صباح اليوم الثلاثاء (23/12) بمقر رئاسة الجمهورية بمصر الجديدة،  الجهود المبذولة لعودة الحوار الفلسطيني الفلسطيني، والجهود المصرية لإعادة التهدئة إلى قطاع غزة مرة أخرى بعد انتهاء التهدئة رسميا الأسبوع الماضي.

 

وأطلع عباس الرئيس مبارك، على نتائج مباحثاته فى كل من موسكو وواشنطن خلال الأيام الماضية، حيث زار العاصمة الروسية موسكو وقبلها الرئيس الأمريكي بوش على هامش انعقاد مجلس الأمن قبيل استصدار قراره بشأن المفاوضات وعملية السلام الفلسطينية الإسرائيلية.

 

وتزامن هذا مع قول مصادر مصرية إن الاتصالات المصرية في شأن الحوار الفلسطيني المجمد، وأن الجهود تنصب الآن على التهدئة في قطاع غزة، ونفي قيام مصر باتصالات لهذا الغرض لأنها تتوقف على رغبة الطرفين خاصة حركة "حماس" التي قالت إنها لم تبد تجاوبا بعد مع هذه المسألة.

 

وحول ما صدر عن الرئيس الفلسطيني مؤخرا من دعوة إلى انعقاد الحوار تحت مظلة مصر والجامعة العربية، قالت مصادر رسمية، طلبت عدم الإشارة إليها، لـ "قدس برس" أن الأمر لا يتوقف علي الجامعة وأن عقد الحوار بها لا يشكل معيار نجاحه ، وانما مدي تجاوب الفلسطينيين مع هذا الحوار.

 

وانتقدت المصادر المصرية، المظاهرات التي شهدتها دمشق واطلق خلالها هاتافات ضد القاهرة.

انشر عبر