شريط الأخبار

اتحاد جمعيات المزارعين يطالب بإنقاذ موسم التوت الأرضي من الانهيار بغزة

08:17 - 23 حزيران / ديسمبر 2008

فلسطين اليوم-غزة

طالب اتحاد جمعيات المزارعين في قطاع غزة بإنقاذ مزارعي التوت الأرضي من الدمار الذي يتعرضون له نتيجة لإغلاق المعابر ومنع تصدير محصول التوت الأرضي  للأسواق العالمية وتكبدهم خسائر فادحة .

 

وأوضح مدير الاتحاد المهندس تحسين سعدات أنه تمت زراعة 2500 دونم من محصول التوت الأرضي في أراضي المزارعين في شمال غزة حيث قدرت تكلفة زراعة الدونم الواحد من التوت الأرضي بنحو 3500 دولار وأنه في حال استمرار إغلاق المعابر في هذا الموسم التصديري فإن خسارة المزارعين لهذا المنتج قد تصل إلى 10 ملايين دولار.

 

وذكر سعدات أن مزارع التوت الأرضي في منطقة شمال غزة يتعرض لنكبة جديدة تهدف إلى تعرضه لخسائر فادحة واقتلاعه من أرضه وإجباره على ترك مهنة الزراعة و انضمامه إلى صفوف العاطلين عن العمل وانتظار مساعدات المؤسسات الإنسانية .

 

واعتبر سعدات أن إغلاق المعابر المؤدية إلى قطاع غزة في وجه الصادرات ولا سيما المنتجات الزراعية يشكل تجسيداً لسياسية الإغلاق الممنهج وإمعانا في تشديد الحصار على سكان قطاع غزة الصامد .

 

وأكد سعدات على أن حرية الحركة هي حق لكل إنسان وليست امتيازاً لأحد ، مطالبا المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته أمام هذه المجازر الاقتصادية والاجتماعية التي يتعرض لها شعبنا بشكل عام ومزارعنا الفلسطيني بشكل خاص ضمن سلسلة من العقاب الجماعي المفروض على شعبنا .

 

ودعا سعدات المؤسسات الحقوقية والإنسانية في العالم إلى الخروج من دائرة الصمت القاتل وإنقاذ القطاع الزراعي لأنه هو شريان الحياة الوحيد في ظل انعدام مختلف القطاعات الإنتاجية بسبب الحصار المفروض على قطاع غزة .

 

من جانبه، أشار نائل معروف عضو مجلس إدارة الاتحاد إلى ضرورة دعم مزارعي التوت الأرضي في منطقة شمال غزة وتعويضهم ولو بجزء من خسائرهم الفادحة التي تعرضوا لها نتيجة للإغلاق الجائر المفروض على معابر قطاع غزة ، وذلك لدعم صمودهم وثباتهم في أراضيهم الزراعية والاستمرار في مهنة الزراعة وعدم هجرها.

 

انشر عبر