شريط الأخبار

مصر: "حماس" تتخبط في قراراتها بشأن المصالحة والتهدئة

06:57 - 23 آب / ديسمبر 2008

فلسطين اليوم: المدينة

أكدت مصر علمها بوجود رغبة لدى حركة "حماس" باستبدال الوسيط المصري بوسيط آخر في ملف التهدئة، و شددت القاهرة على أن الحركة تتخبط في قراراتها سواء فيما يخص التهدئة، أو ما يتعلق بملف المصالحة الذي عملت حماس على وضع عراقيل مفاجئة أمامه.

 

وقال مصدر أمنى مصري رفيع المستوى لـ « المدينة « ردا على ما تردد من أنباء بشأن وجود رغبة لدى حماس باستبدال وساطة القاهرة بأخرى تكون أكثر نزاهة في ملف التهدئة وكذلك ملف المصالحة « إننا علمنا بذلك وهم أحرار فيما يتخذونه من قرارات .. هم يتخبطون ويعتقدون خطأ أنهم يراهنون على عامل الوقت في موضوع المصالحة الفلسطينية، أو يماطلون من أجل تحسين شروط التهدئة .. لكننا نرى أن حسابات حماس خاطئة .. فلا عامل الوقت في صالحهم، ولا المماطلة في موضوع التهدئة سيأتي بنتيجة جيدة».

 

وأضاف المصدر « حماس للأسف بدأت تتخبط في قراراتها .. إذا أرادوا أن يتوجهوا إلى طرف أكثر نزاهة فليفعلوا ونحن لن نمانع إذا كانت هذه مصلحتهم، لكننا نعلم مسبقا أن محاولاتهم لن يكتب لها النجاح».

 

وحول مبررات وجهة نظر مصر بأن تدخل طرف آخر لن يساعد على الحل .. قال المصدر الامنى إن الجانب المصري أكثر اهتماما بالشأن الفلسطيني من أي طرف آخر لأن أمننا القومي مرتبط باستقرار الأوضاع في الأراضي الفلسطينية .. كما أن المسؤولين في الجانب المصري يتسمون بطول البال وهذا وضح خلال المحادثات التي جرت مع الفصائل الفلسطينية، كما أننا نحتفظ بعلاقات جيدة مع الجانبين الاسرائيلي والسلطة الفلسطينية ، وهى علاقات تساعدنا على الضغط من أجل إرضاء كافة الأطراف .. لكن هذه المسألة تفسر خطأ لدى بعض الإخوة فى حماس بأننا نتبنى وجهة نظر تلك الأطراف عل حساب حماس وهذا خطأ كبير إذا أصرت الحركة على الاقتناع بتلك الفكرة».

 

وردا على سؤال حول منطقية توجه حماس إلى طرف آخر فى ظل فشل مصر فى ملفى التهدئة والمصالحة الفلسطينية .. قال المصدر « من قال إن مصر فشلت فى المصالحة والتهدئة ؟ .. أؤكد أن مصر لم تفشل .. هناك عقبات لأن الملفين معقدان ، لكن ليس معنى وجود عقبات أن هناك فشلا .. أؤكد مجددا .. مصر لن تفشل سواء فيما يتعلق بالمصالحة أو ما يخص التهدئة ولدينا من المؤشرات ما يؤكد ذلك ، كما نستطيع أن نضغط فى الوقت المناسب لكن ليس فى تلك المرحلة».

انشر عبر