ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مرض تكسر الدم لدى الأطفال حديثي الولادة ...الأسباب والعلاج

  • فلسطين اليوم - وكالات
  • 08:24 - 05 ديسمبر 2017
طفل مريض طفل مريض
مشاركة

مرض تكسر الدم لدى الأطفال حديثي الولادة ...الأسباب والعلاج

قال أخصائي الطب المخبري في مستشفى كمال عدوان شمال قطاع غزة نادر النحال، أن مرض تكسر الدم لدى الأطفال حديثي الولادة ما يسمى (Hemolytic disease of newborn)  هو عبارة عن تكسر لخلايا الدم الحمراء في الجنين أو حديثي الولادة بسبب الأجسام المضادة التي تنتجها الأم الموجهة ضد خلايا الطفل الحمراء ويكون سببه عدم توافق بين فصيلة دم الأم والطفل. خاصة عندما يكون نوع دم الأم سالب ودم الطفل موجب.

أسبابه

ونوه النحال خلال محاضرة القاها  للأطباء والتمريض العاملين في مستشفى كمال عدوان، إلى أن هذا المرض يحدث بسبب عدم توافق نوع الدم ABO و Rh ولكن الأكثر خطورة هو الإختلاف في نوع Rh وليس ِABO لأن الأجسام المضادة لأنواع الدم ABO كبيرة لا تستطيع إختراق المشيمة لدى السيدة الحامل أما الأجسام المضادة لنوع Rh فهي تستطيع إختراق المشيمة لصغر حجمها وتعمل على تكسير دم الجنين.

 وقال:« عندما يكون نوع الدم لدى الزوجة سالب ونوع دم الزوج موجب يكون هنالك إحتمال لإنجاب طفل موجب ففي الحمل الأول لطفل موجب لا يكون مشكلة لديه فسيولد الطفل طبيعيا ولكن عند ولادة الطفل الأول يكون قد دخل جزء من دم الطفل الموجب إلى جسم السيدة الحامل مما يؤدي إلى تحفيز المناعة لدى السيدة الذي يؤدي إلى تكون أجسام مضادة ضد خلايا دم حمراء موجب ».

وتابع النحال:« وعندما تحمل السيدة بطفل آخر مستقبلا نوع دمه موجب عندها تخترق الأجسام المضادة المشيمة وتكسر خلايا الدم الحمراء لدى الجنين مما يؤدي الى إرتفاع البيليروبن الغير مباشر(الصفار) في دم الطفل الذي يستطيع إختراق وتكسير خلايا دماغ الطفل وتؤدي الى حدوث نقص الدم لدى الطفل مما يحفز الكبد والطحال والنخاع الشوكي لدى الجنين لإنتاج خلايا دم غير ناضجة مما يؤدي الى شحوب ويرقان قوي لدى الطفل خاصة أول يوم من الولادة وتتضخم الكبد والطحال لديه مما قد يؤدي الى وفاته ».

العلاج

 وبشأن منع حدوث هذا المرض أوضح النحال أنه يكون بأخذ السيدة الحامل بعد الولادة من 24 الى 72 ساعة إبرة علاج تكون عبارة عن أجسام مضادة هدفها تكسير دم الطفل الموجب الذي دخل جسم السيدة نتيجة الولادة قبل أن يتعرف عليه جسم السيدة ويكون أجسام مضادة ضده.

وفي حال  حدوث المرض للطفل يكون علاج الطفل بتسليط ضوء لجسمه في الحضانة ليكسر البيليروبن الغير مباشر أو بتغير دم الطفل بالكامل.