شريط الأخبار

نادي الأسير: الاحتلال يمنع الأسرى من مقابلة المحامين والصليب الأحمر

02:09 - 22 كانون أول / ديسمبر 2008


فلسطين اليوم – وكالات

قال محامي نادي الأسير الفلسطيني، اليوم، 'يتعرض الأسرى في سجون الاحتلال، لمعاناة كبيرة، في ظل ظروف اعتقالية صعبة، حيث يحرم الأسرى من كافة حقوقهم، وخاصة المعتقلين في فترة التوقيف'.

 

وأفاد المحامي، في تقرير له، بأن جميع المعتقلين الذين قابلهم حرموا من زيارة المحامين طوال الفترة الماضية، ومنعت المخابرات الإسرائيلية الصليب الأحمر من مقابلتهم، ورفضت السماح للصليب ولمحامي نادي الأسير إدخال الملابس لهم.

 

وأشار إلى إهمال إدارة السجون الإسرائيلية للمرضى خلال التحقيق معهم، وحرمانهم من العلاج.

 

وفي معتقل الجلمة، قابل محامي النادي المعتقل أحمد عبد اللطيف بشارات 25 عاما من طمون، وقد أخضع للتحقيق، والمعتقل محمد سالم مسحل 25 عاما من قراوة بني زيد، ونقل لمعتقل عوفر ثم الجلمة حيث لا زال موقوفاً، وتمنع الإدارة الصليب الأحمر من زيارته.

 

كما قابل كل من المعتقلين محمد عارف عروق 27 عاما من برقين، ومالك سعودي خريويش 21 عاما، واحمد فؤاد خريويش 26 عاما من كفر جمال، والذي تعرض للتحقيق لمدة ثمانية أيام، وعصمت حسن شواورة 26 عاما من بيت لحم، وأكرم نعيم بني عوده 24 عاما من طمون.

 

وقابل أيضاً المعتقلين سلامة محمد شريعة 27 عاما من قرواة بني زيد، وهو متزوج ولديه طفل، ومعن خالد حمران 24 عاما من عرابة ولا زال رهن التحقيق، ومحمد صلاح عليان 18 عاما من فرعة، ورافع احمد علاونة 27 عاما من جبع.

 

أما في معتقل المسكوبية، أفاد محامي النادي بعد زيارته للمعتقل، بأن الإدارة منعته من مقابلة الأسرى بلال عبد الرازق صفية، وعمار جودت بردويل، وعبد الله احمد أبو ظاهر من رام الله بحجج أمنية.

 

وذكر أن الإدارة أبلغته أن المعتقل محمد جبران مطور غير موجود في سجن المسكوبية، وتم نقله إلى سجن عسقلان، أما المعتقلين جهاد علي من رام الله، وإياد شعيب أبو شعيرة، ومحمد عبد الناصر المرازيق، وعبد العزيز كمال دعاجنة، وعبد الرحمن غسان القيسي من بيت لحم، فزعمت أنهم  غير موجودين في سجن المسكوبية.

 

والتقى في سجن المسكوبية، المعتقل شادي فوزي غنام 32 عاما من بيت لحم، وذكر أنه يعاني من كسر في العمود الفقري، بالإضافة إلى كسر في رجله اليمنى بسبب حادثة قبل اعتقاله، حيث  خرج من المستشفى قبل أسبوعين فقط، وهو بحاجة إلى علاج خاص، وأن فترة علاجه لم تنته.

 

وفي سجن الرملة، أكد محامي نادي الاسير معاناة الاسرى المعزولين في السجن، بسبب ظروفهم المأساوية، والتي يحرمون في إطارها من كافة حقوقهم، وأشار إلى معاناة المعتقل عرفات عبد الرؤف العامودي 31 عاما من برقين.

 

وذكر أنه زار المعتقل العامودي، وأنه نقل من سجن مجدو إلى الدامون ثم إلى النقب، ونقل إلى زنازين العزل في النقب، وذكر أنه بتاريخ 21/11/2008 تم تمديد اعتقاله في العزل لمدة 60 يوما، وحرمته الإدارة من زيارة أسرته، رغم أنها أبلغته بأن قرار العزل لا يطال حقه بالزيارة.

 

وناشد الأسير العامودي نادي الأسير متابعة قضيته، والضغط على الإدارة، لوقف عزله، وإلغاء الإجراءات التعسفية بحقه، والتي في إطارها يحرم من الفورة وزيارة أسرته.

انشر عبر