شريط الأخبار

اليوم سيتم استكمال جلسات الحوار

البردويل يكشف تفاصيل مباحثات اليوم الأول من لقاء الفصائل بالقاهرة

06:41 - 22 تشرين ثاني / نوفمبر 2017

فلسطين اليوم - وكالات


كشف عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس وعضو وفد الحركة في حوارات القاهرة صلاح البردويل ما تم مناقشته خلال اللقاءات اليوم والملفات التي تم الحديث عنها.

وقال البردويل في تصريح صحفي، مساء اليوم الثلاثاء، "إن الفصائل أجمعت على أن اتفاقية 2011 هي مرجعية لكل الاتفاقيات ولا يجوز التلاعب به ولا شطبه ولا فتحه وهذا انجاز كبير جدا".

وأضاف البردويل، أنه "تم الحديث عن تطبيق جميع البنود في اتفاق 12 أكتوبر الماضي ووافقت جميع الفصائل على تطبيق كل ما جاء في الاتفاق".

وأشار البردويل الى أنه "في الوقت الذي طالبت حركة فتح بتمكين الحكومة تحدثت كل الفصائل عن رفع العقوبات العقابية عن غزة فوراً ولا يجوز الربط بين تمكين الحكومة ورفع العقوبات وحماس قالت إن التمكين بالفعل تم وأن أي تقصير يفترض أن يكون هناك رقابة مصرية".

ولفت البردويل الى أن المخابرات المصرية أخذت على عاتقها أن يكون رقابة مصرية على خطوات تطبيق المصالحة.

وتابع: "تم التأكيد خلال الاجتماع على أن اللجنة الإدارية الحكومية يجب أن تكون مشتركة وأن أعضاء غزة هم أعضاء رسميون في اللجنة ويؤخذ القرار بالتوافق".

وأكد على أنه "تم وضع جداول ومواعيد لتطبيق ملفات 2011 كلها وغدا سيتم استكمال اللقاءات وإصدار البيان الختامي لجولة الحوار".

وبدأت اجتماعات الفصائل الفلسطينية في القاهرة صباح اليوم، ويأتي هذا الاجتماع وفق اتفاق حركتي فتح وحماس الاخير في القاهرة بأكتوبر الماضي، والذي نص على تمكين حكومة الوفاق في قطاع غزة واستلامها المعابر والجباية عليها وهو ما تم، ودعوة الفصائل لعقد حوار وطني شامل في القضايا الوطنية الكبرى وفق اتفاق القاهرة عام 2011 في 21 نوفمبر، ويتلوه لقاء ثنائي بين حماس وفتح في الأول من ديسمبر المقبل لتقييم مرحلة تمكين الحكومة.

ووصل مسؤولون من 13 فصيلا فلسطينيا رئيسيا أمس الاثنين، إلى العاصمة المصرية للمشاركة في المحادثات، وسيتم بحث سبل تشكيل حكومة وحدة وطنية جديدة حتى إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية.

ويضم وفد حماس الذي يرأسه صالح العاروري نائب رئيس الحركة، وأعضاء المكتب السياسي يحيى السنوار وخليل الحية وصلاح البردويل وحسام بدران.

اما وفد حركة فتح الذي يرأسه عزام الاحمد، فيضم روحي فتوح وحسين الشيخ ومدير المخابرات العامة ماجد فرج الذين غادروا من الضفة الغربية عبر جسر الاردن.

انشر عبر