شريط الأخبار

غزة : بطريرك القدس الاتين يترأس قداساً خاصاً في كنيسة العائلة المقدسة

08:36 - 22 تموز / ديسمبر 2008

 فلسطين اليوم-غزة

ترأس غبطة البطريرك فؤاد الطوال، بطريرك القدس للاتين، امس، قداساً خاصاً في كنيسة العائلة المقدسة بمدينة غزة.

واشار البطريرك طوال في عظة خلال القداس "إلى أنه يزور غزة الصامدة، وهي في أصعب وأتعس الظروف"، وقال "ما أحوجنا هذه الأيام إلى عيد ميلاد جديد وعصر جديد، ومعاملة جديدة كي ترجع الأمور إلى نصابها، ويعود للشعب الفلسطيني حلم السلام والعدل والحرية، فيحيا حياة وادعة ومطمئنة"

وأضاف "إن الجميع يعي الصعوبات والآلام التي يتجرعها الشعب الفلسطيني يومياً، نتيجةً الحروب والحواجز والحصار الجائر والتوترات السياسية التي أصابت منطقتنا".

وعبر عن سعادته لوجوده بين اهالي قطاع غزة الصامد، مؤكداً "أنه يشاركهم همومهم وصعوباتهم والظلم الذي يلحق بهم بسبب الحواجز الظالمة والحصار غير الإنساني".

من جهته، رحب المنسنيور منويل مسلم، راعي طائفة اللاتين في قطاع غزة، باسم أهالي مدينة غزة مسلمين ومسيحيين بزيارة البطريرك الطوال للمدينة رغم ما تعيشه في هذه الأيام جراء الحصارالظالم.

وقال "ان احتفال مسيحيي قطاع غزة ومعهم اخوانهم المسلمون لا ينبع من فراغ، وإنما ينبع من الأمل بأن الكنيسة لها دور حقيقي في تأسيس السلام على هذه الأرض".

وأضاف "في الوقت الذي أعطت فيه كل الشرائع السماوية والقوانين الدولية والإنسانية للمواطنين الضعفاء والأبرياء حق الحماية في زمن الحرب، يتحول أبناء شعبنا في قطاع غزة الى ضحايا للحروب".

وناشد المنسنيور مسلم البطريرك الطوال "استذكار قطاع غزة عبر الوقوف دقيقة صمت وهو يصلي صلاة الوحدة والمحبة في كنيسة المهد في بيت لحم، وأن يكون لغبطته صوت مجلجل وهو يدعو إلى وحدة الشعب الفلسطيني الذي يعاني من الانقسام".

وشدد على ان السلام العادل لا يمكن أن يأتي إلا من القدس، مدينة السلام، والتي حولها الاحتلال الإسرائيلي إلى مدينة دماء وحرب.

وفي تصريح صحافي عقب القداس، شدد البطريرك الطوال على ضرورة أن يتمتع جميع أبناء الشعب الفلسطيني بحرية الحركة والتنقل والوصول إلى الأماكن المقدسة حتى يتمكنوا من القيام بشعائرهم الدينية بحرية وأمان.

وبالنسبة للحصار المفروض على قطاع غزة، قال الطوال "إنه اجراء ظالم وجائر" ، معرباً عن امله في ينتهي هذا الحصار قريباً.

وفيما يتعلق بالانقسام الذي تشهده الساحة الفلسطينية، قال غبطة البطريرك "إنه من العيب السماح لأطراف خارجية التدخل في هذا الشأن"، مشدداً على ضرورة معالجة هذا الانقسام داخل البيت الفلسطيني.

وحول دور الكنسية في رفع الحصار، اشار الطوال إلى أن الطائفة المسيحية هي جزء لا يتجزأ من الشعب الفلسطيني، لها ما له وعليها ما عليه، متمنياً على الجميع التوحد والعمل على قلب رجل واحد.

وكان البطريرك الطوال، شارك في مهرجان "القدس جسر العودة"، والذي نظمته مدارس اللاتين في القطاع، لمناسبة قرب انطلاق فعاليات احتفالية "القدس عاصمة للثقافة العربية للعام 2009"

واستهل المهرجان الذي نظم في مدرسة العائلة المقدسة، وحضره حشد من المواطنين وممثلو فصائل منظمة التحرير بعزف السلام الوطني، وتخلله مسرحية بعنوان "صراع الأجيال" والتي تعالج حالة الانقسام الداخلي، وهي من تأليف وإخراج المنسنيور منويل مسلم، راعي طائفة اللاتين في قطاع غزة، ومدير مدارسها.

انشر عبر