شريط الأخبار

عبد القادر: مخططات الاحتلال في القدس لن تنجح بترحيل الفلسطينيين

05:57 - 21 تموز / ديسمبر 2008

فلسطين اليوم-القدس المحتلة

اعتبر مستشار رئيس حكومة رام الله لشؤون القدس حاتم عبد القادر أن مخططات الاحتلال الهادفة إلى ترحيل الفلسطينيين من مدينة القدس لن تنجح في تحقيق ما تسعى إليه، مؤكداً أن لدى المواطنين داخل المدينة وقراها وعي كامل بأهداف ممارسات الاحتلال ضدهم.

 

و قال عبد القادر في "تصريح خاص" إن هناك هجمة إسرائيلية ثلاثية الأبعاد تتجلى معالمها في الاعتداء على مدينة القدس وريفها وباديتها سواء بهدم المنازل أو مصادرة الأراضي أو ترحيل السكان، مشدداً على أن الممارسات وإن آلمت المقدسيين إلا أنها لا تهبط من معنوياتهم في التصدي للمشروع الاستيطاني التوسعي والبقاء في مدينتهم.

 

وفي هذا الشأن أوضح عبد القادر أن سلطات الاحتلال أصدرت قراراً بهدم مغارة تابعة للمواطن المقدسي عبد الفتاح عبد ربه في قرية الولجة جنوب المدينة بعد رفضه الخروج من أرضه المهددة بالمصادرة، مضيفاً أن عبد ربه معتصم بأرضه منذ عام 1987 داخل المغارة التي لم تستطع سلطات الاحتلال مصادرتها فأصدرت أوامر بهدمها لكنه استطاع الحصول على أمر احترازي بإيقاف الهدم مؤقتاً ليعد الأول من نوعه في العالم.

 

وتابع:" الأرض التي مساحتها 50 دونم يحاول الاحتلال إقامة مستعمرة عليها تدعى جيفعات يائيل لتستوعب 55 ألف مستوطن لتشكل حلقة من حزام استيطاني جنوب القدس هو الأكبر في الضفة الغربية".

 

أما فيما يتعلق بمحاولات تهجير العشائر البدوية على الطريق بين مدينتي القدس وأريحا فأكد عبد القادر أن الاحتلال يهدف بذلك إلى إقامة مخطط "إي 1" الذي سيقام على مساحة تقدر بـ 12500 دونم وسيقتطع مساحات واسعة من قرى أبو ديس والعيزرية وعناتا وحزما، لافتاً إلى أن العشائر البدوية المتواجدة في تلك الأراضي مهددة بالترحيل وتسلمهم سلطات الاحتلال إنذارات بترك أراضيهم.

 

وبيّن عبد القادر أن محامياً استطاع استصدار أوامر احترازية مؤقتة ضد إنذارات الترحيل لكنها ليست الحل لمشكلة البدو، منوهاً إلى أن عرب الجهالين في المنطقة والمكونين من 15 عائلة ويمتلكون أكثر من 5000 رأس من الماشية يقطنون في قلب المخطط الإسرائيلي مما يهدد وجودهم في أراضيهم.

 

وأضاف:" هناك أيضاً بدو الكعابنة وفليحات وغيرهم، فعشيرة فليحات قرب مستعمرة معاليه مخماس التي تضم خمسين عائلة بدوية تلقت إنذارات قبل شهر بإخلاء مضاربهم وأصدرنا أوامر احترازية لمنع ذلك لكن هذا ليس الحل الجذري وننتظر إلى حين رفع قضية بعدم شرعية إخلاء العائلات من أراضيها".

 

و رأى عبد القادر أن الهجمة على البادية المقدسية جزء من سياسة تهدف إلى تهجير السكان الفلسطينيين منها وإبعادهم عنها، لافتاً إلى أن مخطط "إي 1" يتضمن بناء أربعة فنادق كبرى وآلاف الوحدات الاستيطانية.

 

و اعتبر عبد القادر أن المخطط الذي سيربط مستعمرة معاليه ادوميم بمدينة القدس يعني إغلاق المدينة من الجهة الجنوبية الشرقية الأمر الذي سيحول دون إقامة الدولة الفلسطينية متواصلة الأطراف وسيفصل شمالها عن جنوبها.

 

 

 

انشر عبر