شريط الأخبار

نداء لإنقاذ حياة أسير مقدسي في سجن بئر السبع

09:30 - 21 تشرين أول / ديسمبر 2008

فلسطين اليوم - القدس المحتلة

عبر مركز القدس للديمقراطية وحقوق الإنسان عن قلقه البالغ على حياة المعتقل محمد عبد محسن بعد تدهور حالته الصحية، و عدم قيام إدارة سجن بئر السبع بتقديم العلاج اللازم له.

 

وفي إفادة مشفوعة بالقسم ذكرت عائلة المعتقل للمركز " أن إبنها محمد عبد محسن" من أبوديس والمحكوم 18 عاماً منذ عام 1999 في سجون الاحتلال الإسرائيلي يعاني من مرض خطير وأن إدارة سجن بئر السبع لا تقدم له العلاج الطبي المناسب.

 

وذكرت عائلة المعتقل أن إبنها قد تم عرضه  في البداية على ممرض السجن الذي ذكر أنه مريض بالغده الدرقية، فوصف له دواء لم ينجح في علاجه ، وعلى إثر تدهور حالته الصحية تم عرضة على طبيبة من مستشفى "سيروكا " في سجن بئر السبع فشخصت المرض بأنه سرطان، وأثبتت ذلك في التقرير الطبي، وبينت أنه كان مريض سابقاً في الغدة ولم يعطى الدواء المناسب، وأضافت بأنه اذا لم يتم معالجة مريض بالغدة فيصاب بسرطان الدم، لكن إدارة السجون لم تعترف بذلك، و ادعت أنه ليس مصاباً بالسرطان بل بنوع من أمراض الأعصاب".

 

وذكرت العائلة في إفادتها " أن محمد قد خضع لعلاج كيميائي بالإبر ولكنها لم تنجح في علاجه ولم يتحسن وضعه الصحي بل كان يسوء يوما بعد وأخذت تظهر عليه أعراض خطيرة منها زيادة وزنه  ليصل إلى  130 كغم ثم إنخفاض إلى 70 كغم خلال أسبوع واحد".

 

وقالت العائلة في إفادتها "أنها  طلبت من إدارة السجن أن تسمح لطبيب من خارج السجن بتشخيص مرض إبنها وتقديم العلاج الطبي المناسب له، إلاً أن الإدارة رفضت طلبها في الوقت الذي تزداد صحته تدهوراً يوما بعد يومً"

 

بدوره حمل مركز القدس للديمقراطية وحقوق الإنسان إدارة السجن مسؤولية تدهور الوضع الصحي للمعتقل محمد محسن، و رفض تقديم العلاج الطبي المناسب له خلال فترة طويلة حيث أصبحت حياته في خطر حقيقي.

 

كما دعا المركز كافة المنظمات الدولية والمعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان، إلى الضغط بكل الوسائل الممكنة على سلطات الاحتلال الإسرائيلي، من أجل إطلاق سراحه فوراً لتقديم العلاج الطبي المناسب له،  وإنقاذ حياته من الخطر.

انشر عبر