ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

حبيب: الشقاقي آمن أن المعركة مع العدو تتطلب وحدة حقيقية

  • فلسطين اليوم - غزة
  • 17:55 - 27 أكتوبر 2017
الشيخ خضر حبيب الشيخ خضر حبيب
مشاركة

أكد القيادي المجاهد الشيخ خضر حبيب أن الشهيد المؤسس فتحي الشقاقي آمن أن المعركة مع العدو  تتطلب وحدة حقيقية في الميدان رغم الاختلافات في الرؤى والبرامج , فالقاسم المشترك وهو تحرير فلسطين وما دون ذلك هوامش، مشدداً على  أنه وفق في مشروع الجهاد والمقاومة بعناوينه الثلاثة « الإسلام , الجهاد , فلسطين » , حيث كان عنوان المرحلة في تلك الفترة _ فلسطين بلا إسلام وإسلام بلا فلسطين _ .

 وقال الشيخ حبيب خلال مهرجان نظمته حركة الجهاد الإسلامي بمنطقة « إجديدة » شرق محافظة غزة :« الشقاقي (رحمه الله) جاء بمشروعه الجهادي حين أيقن أن الإسلام هو الشرط الضروري للثبات في هذا الصراع, ولتجاوز الهجمة الغربية الحديثة والتي رأس حربتها هذا الكيان الغاصب »، مبيناً أن الشقاقي أول من أكد على أن فلسطين آية من القرآن، لا يجوز بأي حال من الأحوال نسيانها أو التخلي عنها لعدو الله والمؤمنين.

وجاء اللقاء الذي كان بعنوان ( الشقاقي .. نهج وشهادة ) على شرف ذكرى الانطلاقة الجهادية ال 30 وذكرى استشهاد الدكتور فتحي الشقاقي الـ22.

وأشار خلال حديثه إلى أن المعلم فتحي الشقاقي سطر الحديث عن الشهادة والشهداء في كلمات لا زالت تتوارثها الأجيال , منها« إن دم الشهداء هو شريان الحياة لشجرة المقاومة والجهاد وشجرة الحرية ... ».

وبين القيادي في الجهاد  إلى أن الشقاقي كان يضع مواصفات الجيل الذي سيحمل هذا المشروع الجهادي,  والذي اسماه جيل « الإيمان والوعي والثورة »، مستشهداً بكلماته :« المطلوب نموذج رسالي مجاهد يصدح بالحق في هذه المرحلة، ويتفانى في خدمة الجماهير على كافة الأصعدة وبكل المواقع مجسداً الرفق والرحمة , ويخوض معركته بغلظة وشدة وعزة مع أعداء الأمة، وصفهم الله في كتابه الحكيم » أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين ".

ولفت إلى أنه لم يحدث أن سلكت قيادة الجهاد الإسلامي طريقا آخر، ولم تبحث عن خيارات أخرى، ولم تغادر الصورة المضيئة التي عرفها عنها شعبنا رغم الظروف والتحديات التي واجهتها، مؤكداً على موقف حركته الداعم لوحدة شعبنا دون اقصاء لأحد ومن اجل مواجهة عدونا الصهيوني، وتلبية طموح شعبنا في العيش بحرية وكرامة وعزة.

ونوه أنه بعد مضي 22 عاما على غياب المؤسس الشقاقي ظلت الحركة وفية لمبادئها ومؤسسها ولمنظومة الأفكار والقيم التي طرحها أمام الشعب والأمة والتاريخ.