شريط الأخبار

مطاحن غزة تتوقف كلياً عن العمل والمخابز تغلق أبوابها الأسبوع المقبل على أبعد تقدير

08:54 - 19 حزيران / ديسمبر 2008

فلسطين اليوم : غزة

أكد مستوردو القمح بغزة أن غالبية المطاحن العاملة في القطاع توقفت كلياً عن العمل بما في ذلك شركة المطاحن الفلسطينية التي تعد أكبر المطاحن القائمة، فيما تظل المخابز مرشحة للتوقف كلياً عن العمل خلال الأسبوع المقبل كحد أقصى، ما لم تستأنف سلطات الاحتلال تزويد القطاع بالقمح والدقيق وغاز الطهي.

وأشار زياد الفرا مدير عام المطاحن الفلسطينية إلى أن المطاحن توقفت تماماً عن العمل اعتباراً من يوم أمس، وذلك بعد أن عملت على مدار الأسبوع لساعات معدودة نظراً لمحدودية كمية القمح التي وردت إليها.

وبيّن الفرا أن كمية القمح التي توفرت لدى المطاحن الفلسطينية خلال الأسبوعين الماضيين بلغت نحو 600 طن، وهي كمية بإمكان المطاحن أن تعمل على تحويلها لدقيق خلال أقل من يومين.

ولفت إلى أن كمية القمح التي تعاقدت المطاحن على شرائها لا تزال محتجزة لدى الجانب الإسرائيلي منذ شهرين وتقدر بنحو ثلاثة آلاف طن، متوقعاً أن تشهد أسواق القطاع خلال الأسبوع المقبل نقصاً حاداً في الدقيق نتيجة للأزمة الناشئة عن إغلاق الاحتلال لمعبر المنطار وعدم سماحه منذ مطلع الشهر المقبل سوى بدخول كميات محدودة من القمح، إضافة إلى عدم التزامه بإدخال كميات كبيرة من الدقيق للمؤسسات الدولية.

من جهته، أكد عبد الناصر العجرمي رئيس جمعية أصحاب المخابز أن كافة المخابز العاملة في محافظات وسط وجنوب قطاع غزة وخان يونس والوسطى توقفت كلياً عن العمل باستثناء مخبزين يعملان بواسطة السولار، موضحاً أن توقف هذه المخابز يرجع لسببين رئيسين، أولهما شح الدقيق المتوفر وثانيهما عدم توفر الغاز، حيث أن غالبية المخابز تعمل بواسطة هذا النوع من الوقود.

وتوقع العجرمي توقف المزيد من المخابز التي استطاعت مواصلة عملها في مدينة غزة في مطلع الأسبوع المقبل، منوهاً إلى أن هناك عدداً من المخابز بدأت فعلياً بالتوقف عن العمل منذ يوم أمس.

ولفت إلى أنه تم خلال الأسبوع الحالي توزيع غاز الطهي على المخابز بما يسمح بتشغيلها لمدة أربعة أيام فقط، وبالتالي فإن هذه الكمية نفدت لدى العديد من المخابز.

انشر عبر