شريط الأخبار

عدوان: يجب أن تكون تصريحات بلير بداية تغير حقيقي تجاه "حماس"

10:32 - 17 تشرين أول / أكتوبر 2017

عاطف عدوان
عاطف عدوان

فلسطين اليوم - وكالات


رجح عاطف عدوان، عضو المجلس التشريعي عن حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، أن يكون اعتراف توني بلير ممثل الرباعية الدولية ورئيس الوزراء البريطاني الأسبق، بأن بلاده أخطأت في حصار الحركة بعد فوزها في الانتخابات البرلمانية عام 2006؛ حافزا لكثير من الدول لتعزيز علاقاتها مع الحركة.

وقال عدوان: "اعتراف بلير المتأخر قد لا يكون مثمرا كثيرا الآن، ولكنه سيدفع البعض لإعادة النظر في المواقف السابقة المتخذة ضد حركة حماس وستعزز إلى حد ما مواقف بعض الدول الأخرى التي أبدت قدرا من الليونة مع الحرة وعلى رأسها روسيا".

وأضاف: "نأمل أن تكون السنوات القادمة فيها تغيير حقيقي من الدول الأوربية تجاه حركة حماس والشعب الفلسطيني،(..) وهذه نصيحة في تقديري ستصل للكثير من القادة في المجتمع الدولي أو العرب والمسلمين كذلك".

وأعرب عدوان وهو أستاذ في العلوم السياسية، عن أمله أن يتحول هذا الموقف من قبل بلير إلى خطوات حقيقية فيما يتعلق من الموقف الأوربي من حركة حماس والمقاومة الفلسطينية.

واعتبر أن هذه التصريحات جاءت متأخرة جدا خاصة وان حركة "حماس" بذلت جهودا كبيرة لمحاولة التفاهم مع الأوروبيين لرفع اسمها من "قائمة الإرهاب".

وقال عضو المجلس التشريعي الفلسطيني: "هذا الكلام الآن ربما يكون درسا للقادة الأوروبيين بحيث أنهم يعيدوا النظر في اعتبار حماس حركة إرهابية".

وأضاف: "بلير كشخصية اعتبارية (رئيس وزراء بريطاني سابق ومندوب الرباعية الدولية) يجب أن يُأخذ كلامه على محمل الجد وبشكل عميق، ونأمل أن تراجع أوروبا موقفها لأنه لا يمكن أن يستفيد الشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية من تصريحات متأخرة لا تعني شيء إنما مجرد الكلام في هذه المرحلة".

واعتبر عدوان أن هذه التصريحات هي إقرار بان بلير كان مشاركا في حصار الشعب الفلسطيني على مدار 11 عاما.

واستدرك بالقول: "لكن أن يعترف أخيرا بالخطأ أفضل أن يظل على خطئه، وان يبقى مصرا على موقفه السلبي تجاه الشعب الفلسطيني وتجاه المقاومة الفلسطينية".

وكانت تصريحات نشرت لبلير اقر فيها بخطئه في حصار حركة "حماس" بعد فوزها في الانتخابات التشريعية عام 2006 وتشكيلها الحكومة الفلسطينية ومطالبا بالحوار معها

انشر عبر