شريط الأخبار

ناشط فلسطيني: "إسرائيل" مستفيدة من أحداث سيناء

10:28 - 17 تشرين أول / أكتوبر 2017

فلسطين اليوم


رأى الناشط الحقوقي، ورئيس مؤسسة "نزاهة الأعمال الإنسانية والحقوقية" (الحياة حق)، عصام يوسف، أن إسرائيل هي الطرف المستفيد من الاضطراب الأمني في سيناء، لا سيما في المرحلة الحالية التي تشهد إنجاز المصالحة الفلسطينية.

وأوضح يوسف في حديث مع "قدس برس"، امس الاثنين، بأن الهجمات التي ينفذها مسلحون ضد الحواجز الأمنية وأفراد الجيش المصري في سيناء، تشهد تزايداً في إجرامها وكثافتها لتستهدف تعكير صفو العلاقة الأخوية التي تشهد تطورات إيجابية بين مصر وغزة، والتي أدت مؤخراً لإنضاج ثمار المصالحة بين الفصائل الفلسطينية".

وأضاف: "كما أن تزامن تلك الهجمات مع الرواية "الإسرائيلية" حول سقوط صواريخ على مستوطنة اشكول، الواقعة في محيط قطاع غزة، يشير إلى وجود أيدٍ إسرائيلية تعمل في الخفاء وفي العلن على حد سواء لإفشال التقارب المصري ـ الفلسطيني".

وأفاد يوسف بأن "هذا التقارب كان له نتائجه الإيجابية على الوضع الفلسطيني، حيث بذلت مصر الكنانة جهوداً كبيرة لإنجاح المصالحة بين حركتي فتح وحماس، ما بات يقلق دولة الاحتلال التي ترى في المصالحة خطرا عليها، ويعطي زخماً وقوة للشعب الفلسطيني وقيادته، في نضاله لاسترداد حقوقه المسلوبة".

وأشار يوسف إلى أن "إسرائيل لا تشعر بالارتياح منذ دخول الجيش المصري إلى سيناء لمحاربة العصابات الإرهابية، كما أن مشاركة القاهرة بدور رئيسي في إنجاح المصالحة الفلسطينية ـ الفلسطينية بالشكل الذي جرت عليه الأمور مؤخراً، لا يبعث على الارتياح لدى الجانب الإسرائيلي".

واستطرد قائلاً: "إن ما يحدث من هجمات في سيناء يدعونا للنظر إلى الجهة المستفيدة من هذه الأحداث في هذه المرحلة الدقيقة، في الوقت الذي يعتبر فيه الأمن القومي المصري، وأبناء الشعب الفلسطيني المحاصرون في غزة هما الطرفان الأكثر تضرراً، خاصة بعد التراجع عن فتح معبر رفح المقرر اليوم الاثنين وحتى الخميس لعبور الحالات الإنسانية، بعد وقوع الهجمات الإجرامية".

ودعا يوسف "السلطات في مصر إلى مزيد من التلاحم مع أبناء شعبها، إضافة للانفتاح على محيطها العربي، والمضي في إصرارها على إنفاذ المصالحة الفلسطينية حتى النهاية".

وأكد بأن إفشال مخططات الإرهاب من أهم وسائل محاربته، حيث يعد إغلاق معبر رفح جزءا من هذه المخططات، داعياً الحكومة المصرية إلى فتح المعبر وتفويت الفرصة على المخططات الإرهابية التي لا تريد الخير لأبناء الشعب المصري والفلسطيني في آن معاً.

يشار إلى أن هجمات إرهابية ضد مواقع للجيش المصري حدثت في سيناء مساء أمس الأحد وأدت لوقوع ضحايا، ما دفع السلطات المصرية لإلغاء فتح معبر رفح المقرر من الاثنين وحتى الخميس المقبل، والذي كان مخصصاً لسفر الحالات الإنسانية والعالقين في قطاع غزة المحاصر.

انشر عبر