ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

نشطاء: القرار الأمريكي شهادة شرف للدكتور رمضان شلح

  • فلسطين اليوم - غزة - خاص
  • 18:56 - 05 أكتوبر 2017
مشاركة

ما أن نشرت صحيفة « يديعوت أحرنوت » العبرية تقريرها الذي يحمل أسماء 29 شخصاً على مستوى العالم مدرجين على قائمة المطلوبين لمكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي FBI، ومن بينهم الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الدكتور رمضان شلح، حتى ضجت مواقع التواصل بحملة تضامن مع الأمين العام للتأكيد على وطنيته وأصالة مواقفه وصلابتها.

ولا يعد إدراج الأمين العام للحركة الدكتور رمضان شلح على قائمة المطلوبين جديداً، بل تم منذ عدة سنوات، وهو يدلل على أن أمريكا تستخدم سلطتها لخدمة الاٍرهاب « الإسرائيلي ».

وعقب الناشط بلال درويش على القرار الأمريكي قائلاً: « في يوم الجهاد الإسلامي تضع اليوم FBI قائد الجهاد على قائمة الإرهاب، وتضع مكافأة بقيمة 5 مليون دولار جديدة لمن يغتاله، وكانت قد وضعته وزارة الخارجية الأمريكية سابقاً على قائمة الإرهاب الدولية، ووضعت 5 مليون دولار لم يدلِ بمعلومة عنه أو يغتاله، والله لشككنا بالطريق لو لم يفعلو ذلك ».

من جانبه أكد مدير « وكالة فلسطين اليوم الإخبارية »، صالح المصري، في منشور له على موقع « فيسبوك » أن إدراج الأمين العام لحركة الجهاد على قوائم « الإرهاب » يعد وسام شرف.

وأضاف المصري مقتبساً من كلام الأمين العام: « لو بتخاف من البحر كان ما سكنت على الشط ».

ورد الناشط إبراهيم عمر المختار على القرار الأمريكي بأبيات شعرٍ شاركها على صفحته على موقع « فيس بوك » قائلاً: « قل لل FBI تهديدكم ما هز رمــشي، لا تراجع بنواصل في المسيرة والأسد تخشى الثعالب من زئيره، نحن إذا قلنا بما قلنا فعلنا والأمريكي فعله خابي وأقواله كثيرا، بلغوا ترامب والأزلام الأجيرة لا وهن لا ضعف دام الله معنا ».

بدوره أكد الناشط عصام عصام أن الدكتور رمضان شلح قائد وطني ولا يحتاج لتزكية من الإدارة الأمريكية حامية وداعمة « الإرهاب » الصهيوني، متوجهاً بالتحية إلى الأمين العام لحركة الجهاد في فلسطين.

من جهته شدد مسؤول المكتب الإعلامي لحركة الجهاد الإسلامي، داود شهاب، أن الدكتور رمضان معروف بدفاعه المستمر عن شعبه ووطنه وقضيته، متمسك بثوابت أمته وشعبه وبحقه في وطنه فلسطين، ويرفض مطلقاً التنازل أو التفريط واستجداء الرضا الأمريكي كما تفعل دول وحكومات من الباب « الإسرائيلي ».

ودان شهاب في منشور له على « فيسبوك »، هذا الموقف الأمريكي، معتبراً إياه انحيازاً وشراكة مع الاحتلال في قمع وملاحقة حركات التحرر الوطني.

وقال: « إن هذا الإصرار الامريكي على ملاحقة الأمين العام للحركة لن يزيدنا إلا ثباتاً وتمسكاً بحقوقنا ومبادئنا ومواقفنا وسيستمر نضالنا وجهادنا بإذن الله رغم كيد أمريكا راعية الاٍرهاب والطغيان في العالم ».

من جهته أكد الكاتب والمحلل السياسي ذور الفقار سويرجو أن القرار الأمريكي بحق الدكتور رمصان هو شهادة شرف جديدة تمنحها الولايات المتحدة، مضيفاً: « هنيئاً لك بهذا العلو ».

وعلى صفحته على « فيسبوك كذلك » كتب الصحفي علاء الريماوي عن الأمين العام قائلاً: « الدكتور رمضان عبد الله شلح قامة وطنية مهمة، أن تضعه الولايات المتحده على قوائمها هذه شهادة للرجل وطنياً، برغم وضعه على القائمة نحب هذا الرجل باختصار ».

وعلى منصة تويتر غرد الناشط أحمد جابر معقباً على القرار الأمريكي: « رمضان شلح شوكة في حلق العدو، أنا رمضان شلح، وأنا أحلام التميمي ».

وكتبت الناشطة منال قريقع في تغريدة لها « نقول لأمريكا أن الدكتور رمضان شلح ليس إرهابياً بل فلسطينياً ».

وتزامن القرار الأمريكي مع تدشين النشطاء لوسم #انطلاقة_الجهاد30، للتأكيد على النهج المقاوم للحركة، ولمباركة الذكرى الثلاثين للإنطلاقة التي تحل في الـ21 من شهر أكتوبر الجاري.



الدكتور رمضان 1

الدكتور رمضان 5

الدكتور رمضان 2

الدكتور رمضان 3

الدكتور رمضان 4

الدكتور رمضان 6

الدكتور رمضان 7

الدكتور رمضان 8

تويتر 1

تويتر 2