ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

أكد عضو اللجنة المركزية لـ« ​حركة فتح »​ عباس زكي، أن إدراج الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي الدكتور رمضان عبد الله شلح على قائمة المطلوبين لمكتب التحقيقات الأمريكية « FBI » يدلل على التبعية العالمية للوبي الصهيوني.

وأوضح زكي في تصريح خاص لـ« فلسطين اليوم الإخبارية » مساء الخميس، أن الدكتور شلح هو رجل مناضل من أجل الحرية وتحرير بلاده، وهؤلاء يريدون من خلال إدراج اسم « شلح » ذو الشخصية الوطنية والحضور اللافت والأداء المتميز في هذه الحقبة، أن ليس للفلسطينيين أي حق للدفاع عنه في بلادهم.

وقال: حاشا لله أن يكون الدكتور رمضان عبد الله شلح ضمن قوائهم الإرهابيين، بل هو مناضل من أجل الحرية، وهذه الجهات (المكتب الفدرالي الأمريكي) تعمل ضد الحريات الانسانية والسيادات الوطنية وهي لاغية أي كانت القوة التي كانت تدعمها« .

وأشار إلى أن اللوبي الصهيوني استطاع أن يشتري ضعاف النفوس وغائبي العقول ويحرفهم عن الحق ليسخرهم كأداة تنفيذ عن الحركة الصهيونية، لافتاً إلى أن الذي يعمل ضمن هذه الجهات هم قادة كبار من العالم قبلوا بأن يكونوا عبيداً للصهاينة رغم أنهم قادة في بلادهم.

وشدد على أن ادراج اسم الدكتور شلح ضمن قوائم المطلوبين يزيد من الخطر المحدق على حياته، قائلاً: الآن أصبحت المخاطر أكبر والذي يناضل من أجل وطنه الله يتكفل بحمايته وهو مشروع شهيد.

وأضاف: »شعبنا الفلسطيني سيمزق القوائم التي تتهم المناضلين والشرفاء من أبناء شعبنا بالإرهاب تحت أحذيته".