ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

برشلونة يواصل سلسلة انتصاراته في الدوري الاسباني

  • فلسطين اليوم - وكالات
  • 17:12 - 01 أكتوبر 2017
مشاركة

واصل برشلونة انتصاراته وتغلب على ضيفه لاس بالماس 3-صفر الأحد على ملعب « كامب نو » أمام مدرجات خالية من الجمهور في يوم متشنج جداً في كاتالونيا، وذلك في إطار المرحلة السابعة من الدوري الإسباني لكرة القدم.

ويقدم برشلونة بداية موسم رائعة بقيادة مدربه الجديد أرنستو فالفيردي رغم خسارته مهاجمه البرازيلي نيمار لمصلحة باريس سان جيرمان الفرنسي واصابة الوافد الجديد الفرنسي عثمان ديمبيلي، إذ فاز النادي الكاتالوني حتى الآن بجميع مبارياته السبع في الدوري، إضافة إلى مباراتيه في دوري الأبطال.

وجاء الفوز السابع لبرشلونة والذي يدين به إلى ثنائية النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، في يوم تاريخي حافل بالمشاكل بالنسبة لاقليم كاتالونيا الذي صوت الأحد على استفتاء الاستقلال عن السلطة المركزية، رغم قرار القضاء الإسباني باعتبار هذه الخطوة مخالفة للقانون.

ومن جيرونا إلى برشلونة وفيغيراس، تجمع آلاف الكاتالونيين أمام مراكز الاقتراع للمشاركة في الاستفتاء الذي أصرت الحكومة الكاتالونية على اجرائه  في تحد غير مسبوق للدولة الاسبانية، ما أدى إلى سقوط عشرات الجرحى في مواجهات مع الشرطة التي حاولت مصادرة صناديق الاقتراع ومنع عملية التصويت.

وفي ظل هذه الأجواء، اتخذ برشلونة قرار اقامة المباراة خلف أبواب موصدة لأن « نادي برشلونة يرفض الأعمال التي تم القيام بها اليوم في مناطق عدة من كاتالونيا للحؤول دون ممارسة حق ديموقراطي وحرية السكان في التعبير عن رأيهم » بحسب البيان الصادر عن النادي الكاتالوني قبل دقائق على صافرة البداية.

وأضاف « في مواجهة الطابع الاستثنائي لهذه الأحداث، قررت الادارة أن مباراة الفريق الأول ضد لاس بالماس ستقام خلف أبواب موصدة، في ظل رفض من رابطة الدوري الاسباني بإرجائها ».
وساهم لاس بالماس بدوره بتشنج الأجواء بعدما وضع علم إسبانيا على قمصان لاعبيه اعتراضاً منه على الاستفتاء.

وقال لاس بالماس في بيان « قررنا تطريز علم إسباني صغير على قمصاننا مع تاريخ اليوم، 1 تشرين الأول/أكتوبر 2017 »، وذلك كإشارة إلى « أملنا بمستقبل هذا البلد »، مضيفًا « نؤمن بوحدة إسبانيا ».

وحاول برشلونة الذي « يبقى وفياً لالتزامه التاريخي بالدفاع عن الأمة، الديموقراطية، حرية التعبير وحق تقرير المصير »، أن ينأى بنفسه عن الأزمة السياسية وقال نائب رئيسه جوردي كاردونير الأربعاء « سيكون يوماً هاماً في تاريخ بلدنا، لكن يجب أن نركز على كرة القدم ».

مع ذلك، أجرى لاعبو برشلونة عملية الاحماء قبل المباراة بقمصان تحمل ألوان علم سينييرا الكاتالوني.

ميسي على الموعد مجدداً 
            
وبعيداً عن الاستفتاء الذي يدعمه برشلونة، فرض رجال فالفيردي أفضليتهم في الشوط الأول وحصلوا على عدد من الفرص لافتتاح التسجيل، أبرزها من ركلة حرة لميسي في الدقيقة 21 لكنه اصطدم بتألق الحارس، والبرازيلي باولينيو الذي مرت رأسيته بجانب القائم الأيمن بعد عرضية من سيرجيو روبرتو (32).

لكن الدقائق الـ45 الأولى مرت دون أن يطرأ أي تعديل على النتيجة بالنسبة للنادي الكاتالوني، بل كان لاس بالماس قريباً من خطف هدف لو لم يعاند الحظ الأرجنتيني جوناتان كاييري بعد ارتدت محاولته من القائم (43).

وبعد أن استحوذ على الكرة بنسبة 45 بالمئة فقط خلال الشوط الأول، لجأ فالفيردي إلى الكرواتي إيفان راكيتيتش وأندريس إنييستا اللذين دخلا في بداية الشوط الثاني بحثًا عن هدف التقدم الذي تحقق إثر كرة ثابتة ومن ركلة ركنية نفذها ميسي ووصلت إلى سيرجيو بوسكيتس الذي حولها في الشباك (49).

ولم ينتظر برشلونة طويلاً لإضافة الهدف الثاني وتأكيد الفوز الخامس توالياً على لاس بالماس الذي لم يسبق له الفوز على النادي الكاتالوني في أي من المواجهات التي جمعت الفريقين سابقاً، وهذه المرة عبر ميسي الذي وصلته الكرة إثر لعبة جماعية مميزة من دينيس سواريز، فكسر مصيدة التسلل ثم تخطى الحارس وسجل في الشباك الخالية (70).

ووجه ميسي الضربة القاضية للاس بالماس بإضافته الهدف الثالث لفريقه وهدفه الشخصي الثاني بعدما كسر أيضاً مصيدة التسلل إثر تمريرة متقنة من الأوروغوياني لويس سواريز (77).

ورفع ميسي رصيده إلى 11 هدفاً من أصل 7 مباريات في الدوري حتى الآن و14 من أصل 11 مباراة، مساهماً بشكل أساسي في تصدر فريقه لترتيب الدوري بفارق 5 نقاط عن إشبيلية الذي استعاد السبت المركز الثاني من أتلتيكو مدريد الذي سيكون المنافس المقبل لبرشلونة بعد عطلة المباريات الدولية المخصصة لتصفيات مونديال 2018.