شريط الأخبار

بعد اغتيال نواهضة.. صواريخ سرايا القدس انهمرت على سديروت وعسقلان و"أشكول" ومخاوف تل أبيب تزايدت

11:54 - 17 حزيران / ديسمبر 2008

 

فلسطين اليوم – "خاص"

واصلت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين اليوم قصفها للبلدات والتجمعات الإسرائيلية الاستيطانية المحاذية لقطاع غزة، وذلك في إطار ردها على جريمة اغتيال أحد قادتها العسكريين في مدينة جنين المحتلة جهاد نواهضة 22 عاماً، ليصل عدد الصواريخ التي سقطت على البلدات والمستوطنات الإسرائيلية إلى قرابة الـ 22صاروخاً وثلاث قذائف هاون.

 

 

                    

حيث أعلنت سرايا القدس، صباح اليوم الأربعاء مسؤوليتها عن قصف مستوطنة سديروت ومدينة عسقلان المحتلة بـ4 صواريخ من طراز "قدس"، حيث اعترفت مصادر اسرائيلية بسقوط ثلاث اصابات جراء سقوط صاروخين بالقرب من أحد المصانع في مدينة عسقلان.

 

وقالت السرايا في بيان لها وصل "فلسطين اليوم" نسخة عنه :"إن وفي تمام الساعة10:50من صباح اليوم الأربعاء، تمكنت الوحدة الصاروخية لسرايا القدس من قصف مدينة عسقلان المحتلة الواقعة شمال القطاع بصاروخين من طراز "قدس"".

                                                    

 

قصف السرايا كان قد سبقه قصف آخر صباح اليوم للتجمع الاستيطاني "أشكول" بخمسة صواريخ من طراز " قدس"

 

المصادر العبرية من جهتها اعترفت بسقوط الصواريخ، وقالت إنها سقطت أمام مصنع في عسقلان فأصابت ثلاثة مستوطنين بجراح، كما سقط صاروخ آخر على دفيئة زراعية في النقب الغربي ما ألحق بها أضراراً مادية كبيرة.

 

 

وكانت مصادر عبرية اعترفت بسقوط صاروخ في أحد المصانع الواقعة في المنقطة الصناعية قرب بلدة سديروت الإسرائيلية وألحق أضرار جسيمة في المصنع.

 

 

سرايا القدس والتي أكدت أن هذه العملية  تأتي في إطار الرد الأولي علي جريمة اغتيال احد قادة سرايا القدس في جنين الشهيد " جهاد نواهضة" وردا على العدوان الصهيوني بحق أبناء شعبنا في الضفة المحتلة وقطاع غزة، أكدت أن عمليات القصف ستتواصل لصد العدوان ولجم قوات الاحتلال.

 

قصف سرايا القدس اليوم جاء استكمالاًَ لعمليات القصف بالأمس، حيث قصفت السرايا مستوطنة سديروت شمال القطاع، بـ 8 صواريخ من طراز قدس، كما قصفت التجمع الاستيطاني "أشكول" بـ5 صواريخ، وقصف موقع ناحل عوز العسكري بـ3 قذائف هاون.

 

في هذه الأثناء رجحت مصادر أمنية إسرائيلية أن الفصائل الفلسطينية سترد بقوة وستكثف من إطلاق الصواريخ التي تصل اليوم حتى اسدود وكريات ملاخي.

 

وقالت المصادر إن التكتيك الموجود حالياً في غزة إطلاق القليل من الصواريخ ولكن بشكل متواصل، لإدخال إسرائيل في حالة إحباط لأسابيع من القتال، يؤدي إلى الكثير من القتلى في الطرف الأخر – وفي الليل مرة أخرى "لون احمر".

 

وهذا سيستمر حتى لو جلست إسرائيل جسديا في المناطق شمالي القطاع وحتى لو سيطرت على محور صلاح الدين.

 

انشر عبر