شريط الأخبار

رام الله تدعو الضامن للإشراف

قشة رفع العقوبات عن غــــزة تنتظر التقييم..والغزيون يترقبون وحماس ترد

10:46 - 24 تشرين أول / سبتمبر 2017

مصالحة
مصالحة

فلسطين اليوم - غزة-خاص

أثارت التصريحات التي رشحت عقب اجتماع اللجنة المركزية لحركة فتح مساء أمس السبت، والتي ناقشت إجراءات حركة حماس وتطبيق ما تم الاتفاق عليه على أرض الواقع، حالة من القلق والاستياء من قبل موظفي السلطة "تحديداً" الذين انتظروا رفع العقوبات التي فرضها الرئيس محمود عباس كشرط على حماس مقابل حل اللجنة الإدارية والانتخابات وعمل الحكومة. 

حكومة الوفاق وفقاً لمصادر خاصة لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" تماطل في التراجع عن العقوبات المفروضة عن القطاع لحين التأكد من عمل الحكومة بكامل صلاحيتها في القطاع،  ومن ثم التراجع عن العقوبات.

كردة فعل أولى بعد انتهاء جلسات المصالحة اعربت حركة المقاومة الاسلامية حماس عن غضبها جراء تأخر حكومة التوافق من التوجه للقطاع ورفع العقوبات عن غزة 

حيث أكدت"عدم وجود ما يعيق الحكومة من القيام بواجباتها في قطاع غزة، بعد مضي أسبوع على حل اللجنة الإدارية.

وقال الناطق باسم الحركة عبد اللطيف القانوع في تصريح مقتضب له اليوم الأحد: "إنه من غير المقبول التلكؤ في التراجع عن الإجراءات العقابية التي لا زالت قائمة".

القيادي في حركة "فتح" عبد الله عبد الله، أكد أن الإجراءات التي اتخذتها السلطة الفلسطينية ضد قطاع غزة سترفع مع بداية شهر أكتوبر المقبل .

وأوضح عبد الله في حديثه لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، أن رواتب شهر سبتمبر الجاري ستكون 70% وذلك لأن الحكومة لم تبدأ بممارسة مهامها في قطاع غزة بعد، لافتاً إلى أن "رواتب شهر سبتمبر تم وضع الكشوفات الخاصة بها في وقت سابق، لذلك سيطبق قرار رفع الإجراءات ضد غزة بدءاً من شهر أكتوبر".

تقييم موقف

المباحثات السرية والتي يشوبها التحفظ والتروي من قبل الحكومة  ومركزية وتنفيذية فتح متواصلة للاتفاق على شكل عودة الحكومة لإدارة  العمل في قطاع، حيث عقدت اللجنة المركزية لحركة (فتح)، بالأمس اجتماعاً دعت عقبه حكومة الوفاق الوطني للذهاب إلى قطاع غزة، "في خطوة أولى لتقييم الوضع والبدء في عملية تمكين حقيقية وممارسة الصلاحيات في كل المجالات".

وأبدت مركزية فتح في بيانٍ صدر عنها عقب الاجتماع، استعدادها لمزيد من الحوارات؛ بهدف التوصل إلى رؤية تفصيلية لتنفيذ اتفاق المصالحة واستعادة الوحدة.

التنفيذية تدعو مصر للإشراف

اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية تعقد مساء اليوم الأحد؛ اجتماعاً هاماً لها برئاسة الرئيس محمود عباس لبحث الخطوات المقبلة، لدفع المصالحة الوطنية، وتمكين حكومة الوفاق في قطاع غزة.

وقال عضو اللجنة التنفيذية صالح رأفت إن الاجتماع سيناقش مسألة المصالحة، وإرسال حكومة الوفاق الوطني إلى غزة؛ من أجل استلام مهامها، وكذلك دعوة القيادة المصرية لإرسال وفدها إلى القطاع؛ للإشراف على تمكين الحكومة بشكلٍ جدي.

تواصل الاتصالات الفتحاوية الفتحاوية تقلق سكان قطاع غزة وخاصة مع استشعارهم بتأخير تطبيق ماتم الاتفاق عليه في القاهرة وسط أمنيات ان تصدق ما الحديث عنه في وسائل الاعلام بشأن انتهاء المصالحة وتولي حكومة الوفاق للقطاع في ظل الأوضاع الاقتصادية السيئة .  

انشر عبر