شريط الأخبار

ما مدى جهوزية حماس لاستقبال حكومة التوافق في غزة؟

09:40 - 20 تشرين أول / سبتمبر 2017

صورة توضيحية
صورة توضيحية

فلسطين اليوم - غزة-متابعة

من المتوقع أن تتوجه حكومة الوفاق الوطني الأسبوع المقبل الى قطاع غزة، لاستلام مهامها الوزارية، في مؤسسات القطاع، و ذلك بعد قيام حركة حماس بحل اللجنة الإدارية، إثر مباحثات مع حركة فتح برعاية مصرية في القاهرة.

و فيما يتعلق بجهوزية حركة حماس في قطاع غزة لاستقبال حكومة الوفاق و تسليمها الوزارات، قال الكاتب و المحلل السياسي ابراهيم المدهون بأن قيام حماس بحل اللجنة الادارية و اعلان الحكومة نيتها القدوم الى غزة خطوة مهمة، تدل على وجود جهوزية عالية للإقدام على المصالحة، و أن الظروف الآن مهيأة تماماً لتطبيقها.

و أوضح المدهون في حديث خاص بأن المطلوب من الرئيس محمود عباس الآن هو أن يتراجع عن الخطوات العقابية الأخيرة، التي اتخذها ضد قطاع غزة، و أن تقوم الحكومة بمهامها في القطاع دون تباطؤ.

و لفت الى أن حكومة الوفاق هي حكومة تم التوافق عليها من قبل حماس و فتح في السابق، و جرى اعتمادها من الطرفين، لافتاً الى موظفي الحكومة الآن يمكنهم ممارسة اعمالهم بيسر و سهولة إن توفرت النوايا الحسنة لذلك.

و حول موضوع دمج الموظفين و تفاصيله، قال المحلل المدهون إن الوقت لا زال مبكراً للحديث عن هذا الملف، و لكن المطلوب الآن أن يقوم الرئيس محمود عباس بإلغاء اجراءاته في قطاع غزة، و التوجه لخيار وطني و اجراء انتخابات و ترتيب البيت الداخلي الفلسطيني، مشيراً الى أن هناك الكثير من التفاصيل و التفاهمات التي لا يمكن الخوض بها في الوقت الراهن.

و بين بأنه لا بد أن تتوفر الإرادة الحقيقية لدى الجميع لتطبيق ما تم الاتفاق عليه في القاهرة.

كما طالب المحلل جمهورية مصر العربية بفتح معبر رفح البري، لافتاً الى أن هذه خطوة مطلوبة و مهمة يجب أن تقوم بها مصر، لا سيما و أن هذه مرحلة جديدة يمكن لمصر أن تكمل ما بدأته من خلال فتح المعبر أو زيادة أيام عمله على الأقل في الوقت الراهن.

و حول خطاب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، اسماعيل هنية أمس، أشار المحلل الى أن الخطاب كان دقيقاً و حمل خطوات ايجابية يمكن البناء عليها، كما حمل مجموعة نقاط تتعلق بالوحدة الوطنية و بناء مشروع وطني موحد.

 

 

انشر عبر