شريط الأخبار

نتنياهو: لن نسمح لإيران أن تضع قدمها في سوريا ولبنان

10:40 - 19 تشرين أول / سبتمبر 2017

نتنياهو خلال كلمته في الأمم المتحدة
نتنياهو خلال كلمته في الأمم المتحدة

فلسطين اليوم - ترجمة خاصة

شن رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، هجوماً عنيفاً على الاتفاق النووي مع إيران، وقال في كلمته، مساء اليوم الاثنين، أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، إن ايران "تتعهد بتدمير بلدي كل يوم"، وإنها " تقوم بحملة تستهدف العالم برمته عبر تطوريها للأسلحة ".

قال: "سمعت خطابات كثيرة عن إيران، ولكن خطاب ترامب اليوم كان خطاب حازم فهو خطاب موجه ضد إيران،  مشيراً إلى انها تدعو يوميا لإبادة "اسرائيل"، متهماً إياها بالقيام  بحملة احتلال في المنطقة، وتطوير أسلحة.

وأضاف: في الماضي قلت هنا بأن الاتفاق النووي مع إيران سيشق الطريق لحصولها على السلاح الذري، والعقوبات على إيران أزيلت، وبعد سنوات سيتم إزالة كل العقوبات، لكن إذا تم إزالتها ستستطيع إيران تخصيب اليورانيوم، وتركيب أسلحة نووية على صواريخ بلاستيكية بعيدة المدى، والخطر هو أن تقوم بصناعة ترسانة نووية.

وقال نتنياهو: إن دول كثيرة تعرف ماذا يمكن لإسرائيل أن تقدم لها، أما في مجال التكنولوجيا والصحة والزراعة، ودول كثيرة تعرف قدرة إسرائيل في محاربة الارهاب، فإسرائيل في السنوات الأخيرة أنقذت حياة ألاف الاشخاص من دول مختلفة.

وأوضح أن تغيير الاتفاق أو تعديله، يتطلب دخول مراقبين دوليين للمنشآت الإيرانية، مشيراً إلى أنه لم يتغير شيء منذ الاتفاق النووي مع إيران.

وقال: إن إسرائيل تطالب إما تغيير الاتفاق النووي مع ايران أو الغاءه، مضيفاً: أنا أعلم بأن هناك دول تدافع عن الاتفاق النووي مع إيران، وكلنا رأينا خطورة السلاح الذري.

وتابع: من يهدد وجودنا هم من يهددون وجودهم، وإسرائيل ستدافع عن نفسها بكل قوة، وسنمنع ايران من التواجد في سوريا وتصنيع أسلحه لتستخدمها ضدنا، وستجد إسرائيل عدو صعب، ومعا يمكن أن نواجه الخطر الايراني.

وأضاف: العام الماضي وصل لإسرائيل زعماء ووزراء من دول مختلفة، وكانت زيارتين تاريخيتين، بزيارة الرئيس ترامب ووقف قرب القدس ولمس حائط البراق، كما زار إسرائيل رئيس الحكومة الهندية، وشربنا الماء من منشأة التحلية في الخضيرة.

وتابع قوله: أنا زرت أماكن، مثل أفريقيا ودول أخرى وسنغافورة والصين، ووسعنا التعاون مع كازاخستان وأذربيجان، وزرت عواصم أوروبية مختلفة من أجل تعزيز الاقتصاد، كما زرت استراليا، والأسبوع الماضي زرت امريكا اللاتينية الأرجنتين والمكسيك.

وأشار نتنياهو إلى أن الأمم المتحدة لا تعترف باللون الأسود، فسوريا تقتل مواطنيها بقنابل وبالغاز، في حين أن إسرائيل تقدم المساعدات للسوريين.

وفي سياق منفصل، قال نتنياهو: إنه يقدر الرئيسي السيسي ووقوفه لجانب إسرائيل، مشيراً إلى الأخيرة تعلم بأن صمودها ليست لوحدها، بل لجانبها أيضا الأردن ومصر.

و نتنياهو: أمس التقيت مع السيسي وكلي أمل أن نمضي قدماً نحو السلام.

وتابع قوله: لقد عدنا للأرض الموعودة، وأحيينا اللغة العبرية، وغداً سيحتفل اليهود برأس السنة العبرية.

و قال :إن قرار اليونسكو بالاعتراف بالحرم الإبراهيمي تابع للفلسطينيين قرار خاطئ، ففي الحرم الابراهيمي هناك سارة مدفونة وآخرين"

وشكر نتنياهو الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والمندوبة هيلي لدعمهما لإسرائيل.

انشر عبر