شريط الأخبار

لم يتطرق لملف موظفي غزة

هنية: وافقنا على لقاء وفد "فتح" بالقاهرة بعد أيام من عمل الحكومة في غزة

05:14 - 19 تشرين أول / سبتمبر 2017

فلسطين اليوم - متابعة

أكد رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، إسماعيل هنية، أن حركته خطت خطوة مهمة في ملف المصالحة الفلسطينية، تدل على مسؤولية وطنية عالية جداً، ووعي وإدراك لطبيعة المرحلة التي نمر بها.

وأوضح أن حركة "حماس" لم تكتفِ بإصدار بيان حل اللجنة الإدارية من القاهرة، بل اتخذت خطوات عملية على الأرض، فاللجنة في القطاع لم تعد تمارس عملها، وننتظر قدوم حكومة التوافق للقطاع، تمهيداً لإجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية وانتخابات المجلس الوطني الفلسطيني.

وأكد أن حركته مستعدة من الآن لاستقبال حكومة التوافق للدخول للقطاع، والعودة للقاهرة بعد أيام من أجل استئناف اللقاءات بين حركتي "فتح" و"حماس" لمناقشة كافة إجراءات العمل الحكومي في القطاع، وصولاً للحوار الوطني الشامل.

ولفت إلى أن حركته أكثر تمسكاً بإنجاح المصالحة وإنهاء الانقسام، فيما لم يتطرق رئيس المكتب السياسي لـ"حماس" لملف موظفي قطاع غزة، الذي كان يُعد عقبة كبيرة أمام إجراء أي مصالحة فلسطينية.

وشكر هنية جمهورية مصر العربية على "الحفاوة والضيافة والدفء الذي وجدناه من أشقائنا في مصر وأخص بالكشر وزير المخابرات المصرية العامة خالد فوزي وقيادة المخابرات والقيادة المصرية"، مشدداً على الدور المصري الكبير في رعاية ملف المصالحة الفلسطينية.

وفي سياق متصل أشار رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" أن حركته ناقشت 5 ملفات مع القيادة المصرية غير ملف المصالحة".

وأضاف، "الملف الأول كان الملف السياسي حيث كان هناك استعراض لتطورات الأوضاع التي تمر بها القضية والمنطقة، والملف الثاني كان العلاقات الثنائية بين مصر وحركة حماس، وأكدت الحركة أنها قررت بناء علاقة استراتيجية مع جمهورية مصر العربية وتعزيزها في كل المجالات".

وأضاف، "ناقش الملف الثالث الملف الأمني، وأكدنا أننا حريصين على استقرار وقوة مصر لأن قوة مصر قوة للامة، فيما ناقش الملف الرابع حصار وأزمات قطاع غزة وأهلنا الذين تعرضوا للحصار وإجراءات قاسية" متأملاً أن تترتب على هذه الزيارة نتائج تسعد سكان القطاع وتؤمن لهم العيش الكريم وتضعف حلقات الحصار".

وأردف، "الملف الخامس استعرض ما يجري في القدس وسياسات ومخططات إسرائيل والحواجز ومحاولات الاستفراد بالضفة الغربية، وأكدنا للجانب المصري أن كل ما يحاول العدو فعله هو فرض للحقائق، لا يمكن أن تغير جوهر وجودنا كفلسطينيين في القدس والضفة، وبقية أرض فلسطين والشتات".

ونوّه هنية إلى أن مصر استضافت أكثر من 10 من أعضاء المكتب السياسي لحركة "حماس"، وهو أول لقاء يجمع قيادة الحركة من مناطقها الثلاث في العاصمة المصرية القاهرة.

وأكد أن قيادة حركته بحثت في القاهرة العديد من الملفات والقضايا التي تهمها كحركة وعلى صعيد قيادي واحد، مشيراً إلى أن هذه الاجتماعات أكدت بما لا يدع مجال للشك أن حركة حماس حركة قوية وموحدة ومتماسكة، وأن وقيادتها متفقة على السياسات والاستراتيجيات والتكتيكات الموحدة". 

رابط الفيديو: مــــــــــن هُـــــــــــنــــا 

انشر عبر