شريط الأخبار

جرار: حماية المقاومة ستنهي سياسة الاغتيالات الإسرائيلية

08:05 - 16 حزيران / ديسمبر 2008

فلسطين اليوم – رام الله

اعتبرت النائب في المجلس التشريعي عن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين خالدة جرار أن حماية برنامج المقاومة واستمرارها كفيل بان ينهي سياسة الاحتلال في اغتيال قادة الفصائل المختلفة.

و أوضحت جرار في تعقيب خاص على اغتيال الاحتلال للقائد في سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي جهاد نواهضة (23 عاما) في مدينة جنين أمس، أن ممارسات الاحتلال المتمثلة في اغتيال الفلسطينيين واعتقالهم واجتياح مدنهم إنما هي انعكاس لعقليته الهادفة إلى تركيع الشعب الفلسطيني.

و رأت جرار أن طريقة الرد على انتهاكات الاحتلال تكمن في اتخاذ عدة خطوات سياسية لحماية المقاومة، مشددة على ضرورة إنهاء المفاوضات مع الاحتلال كونها لا تفضي إلى شيء وإنما تشكل غطاء لاستمرار الاغتيالات بحق المواطنين حسب تعبيرها.

و حول إمكانية تمديد التهدئة في قطاع غزة قالت جرار إن الجبهة الشعبية لديها موقف معارض منها باعتبارها خطوة خاطئة، لافتة إلى أن على المجتمع الدولي الضغط على الاحتلال لوقف اعتداءاته.

و أضافت:" من حق الشعب الفلسطيني أن يقاوم الاحتلال بكافة أشكال المقاومة، ونحن نرى بأنه لم يلتزم بشروط التهدئة بل خرقها عشرات المرات، وهذا الأمر يجب أن يجعلنا أكثر تمسكاً بالمقاومة وأقل اقتناعاً بجدوى التهدئة".

وأعربت جرار عن أملها في إحياء الحوار الداخلي وما يترتب عنه من إنهاء الانقسام وإعادة الوحدة للشعب الفلسطيني بكافة أطيافه، مؤكدة أن لا مخرج أمام الشعب الذي يعاني من الاحتلال ويتعرض لكل أشكال الاعتداءات والممارسات القمعية إلا بالوحدة والحوار الشامل.

و طالبت جرار كل الفصائل بتحكيم العقل وتجاوز الخلافات والعودة إلى طاولة الحوار الوطني، منوهة إلى أن الاحتلال وحده يقطف ثمار هذا الانقسام ويعززه بطرقه الخبيثة على حد قولها

انشر عبر