ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

فيها عدة مدارس تضم آلاف الطلبة

منطقة خطرة على الطلبة.. العقيد اللِّلي يستجيب لمناشدة أهالي تل الهوى

  • فلسطين اليوم - غزة
  • 09:48 - 09 سبتمبر 2017
طلبة مدارس (صورة من الانترنت) طلبة مدارس (صورة من الانترنت)
مشاركة

وعدت الإدارة العامة لشرطة المرور في غزة بالاستجابة للمناشدة التي أطلقها أهالي حي تل الهوى، المتمثلة في دعوتهم للإدارة بتوفير شرطة مرور، وتوفير إشارات، لتنظم حركة ذهاب واياب الطلبة من المدارس القريبة من شارع عون الشوا (شارع 8).

ووعد نائب مدير الإدارة العامة لشرطة المرور بغزة العقيد ماهر اللِّلي بحل المشكلة على الفور من خلال توفير شرطي مرور، او دورية مرور لتنظيم حركة المرور في المنطقة، وليتمكن الطلبة من تجاوز الخط السريع دون أي مشاكل.

وقال العقيد اللِّلي لـ« فلسطين اليوم الإخبارية »: وضعنا خطة متكاملة في الإدارة العامة للمرور استعداداً للسنة الدارسة الحالية، وبدأنا بتطبيقها على جميع المناطق، خاصة في مناطق تجمعات المدارس، ونحاول قدر المستطاع بكل الإمكانيات المتاحة تحقيق الأمان على الطريق لجميع المواطنين في قطاع غزة خاصةً الأطفال منهم.

وذكر أن مسؤولية « السلامة على الطريق » لا تقتصر على شرطة المرور، وإنما بحاجة إلى تعاون كبير من جميع شرائح المجتمع، إذ ان السلامة على الطريق بحاجة إلى دور العائلة، والمدرسة، والشرطي، والمسجد الخ..

ودعا اللِّلي السائقين وأهالي الطلبة إلى الالتزام التام بتعليمات وقواعد القيادة الآمنة لتيسير حركة المرور والتقليل من الاختناقات والحوادث المرورية.

وتوجهت الإدارة العامة للمرور بسلسلة من النصائح إلى المواطنين لسلامة أبنائهم، أولها، قيام الاهل بإيصال أبناءهم إلى المدرسة، واستعمال الأرصفة اما إذا تعذّر استعمال الرصيف، فيكون المشي عكس وجهة حركة السير مع التأكيد أن يمشي التلميذ بجانب المرافق من جهة الداخل بعيداً عن حركة المرور.
وذكرت أنه في حال المشي الجماعي، فيجب السير الواحد خلف الآخر وينصح بعدم وضع سماعات الأذن للاستماع الى الموسيقى لأنها تمنع سماع صوت اقتراب المركبات وأبواقها التحذيرية، كما يجب عدم التردد لطلب المساعدة من المتواجدين في المكان في الحالات الصعبة.

وبخصوص فئة الطلبة التي ستلتحق بالمدارس لأول مرة، ذكرت الإدارة انه تلك الفئة بحاجة الى رعاية وتوعية أسرية مرورية تعرفهم بكيفية عبور الشارع بأمان والذهاب الى المدرسة والعودة منها بطريقة سالمة تجنبهم خطر حوادث الدهس، مؤكدة على ضرورة اصطحاب هؤلاء الطلبة الجدد من قبل ذويهم الى المدرسة في الأيام الأولى من بداية العام الدراسي.

وعن أولياء الأمور الذين ينقلون أبناءهم إلى المدارس، أوصي المجلس الأعلى للمرور الأهل بوجوب القيادة بحذر وتجنب السرعة حتى في حالة التأخر، وأن ترُاعى أصول السلامة داخل المركبة من حيث استعمال كراسي وأحزمة الأمان بشكل صحيح وآمن.

ويعاني الأهالي في الشوارع المقابلة للمدارس المتفرعة من شارع عون الشوا (شارع 8) بالقرب من محطة علاء الدين للبترول معاناةٍ شديدة، جراء اجتياز أطفالهم الصغار للخط السريع عند رحلة الذهاب والإياب للمدرسة، وتوجد في المنطقة حوالي 8 مدارس تابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين (اونروا) وحكومية وخاصة، يرتادها أكثر من 8 آلاف طالب وطالبة.

يُذكر أن العديد من الحوادث وقعت في المنطقة المذكورة، الامر الذي أدى لإصابة أعداد كبيرة من الطلبة، ووفاة سيدة في عام 2015، نظراً لكمية الأشجار الكثيفة التي تحجب الرؤية عن الطريق السريع، ولغياب شرطة المرور في المنطقة المزدحمة بالطلبة والناس.

إلى جانب ذلك، ناشد أهالي الحي بلدية غزة بزيادة الاهتمام بتقليم الأشجار، وإزالة الافرع التي تشوش رؤية الطريق السريع، والحرص على عدم زيادة ارتفاع الأشجار عن 80 سم حتى يتمكن الأطفال من رؤية الطريق، وتخطي الشارع بأمان.


وتوجد في المنطقة حوالي 8 مدارس، وهي مدرسة بلقيس اليمن، ومدرسة ام القرى، ومدرسة الراهبات الوردية، ومدرسة الوحدة الخاصة، و4 مدارس تابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين (اونروا) والمقامة على أنقاض مقر الامن الوقائي سابقاً.

وتُثير حوادث السير التي تتعرض لها المنطقة المذكورة خاصة قرب مفترق مدرسة الراهبات الوردية قبالة عمارة أبو غنيمة ومسجد آل عمران هواجس الموطنين، ويتمنون بوضع شرطة مرور لتنظيم المنطقة الحيوية.

وكانت تقارير صحفية سلطت الأضواء على معاناة المنطقة، بينها تقرير لوكالة فلسطين اليوم بعنوان « عجلات السيارات » تهدد أرواح آلاف الأطفال في منطقة تل الهوى"