شريط الأخبار

خبراء ومحللون: على "حماس" أن تعيد النظر في سياستها وألا تنزلق عن منطلقاتها

07:52 - 15 تشرين ثاني / ديسمبر 2008


فلسطين اليوم : غزة

مع احتفال حركة "حماس" بالذكرى الحادية والعشرين لانطلاقتها، دعا خبراء ومحللون سياسيون الحركة أن تكون مرنةً في تعاملها مع أبناء المجتمع الفلسطيني الداخلي وأن تبقى متشبثةً بمبادئها والأسس التي انطلقت من أجلها لتواصل مسيرتها الثورية إلى جانب باقي فصائل المقاومة الأخرى في دحض العدوان الإسرائيلي.

فقد طالب البروفيسور عبد الستار قاسم أستاذ العلوم السياسية بجامعة النجاح الوطنية حركة "حماس" إلى الانفتاح على الآخرين داخل المجتمع الفلسطيني، مشيراً إلى أن الانغلاق لا يجوز ولا يخدمها.

وقال قاسم :" إن على "حماس" أن تعيد النظر في سياستها مع الآخرين و إن على حكومتها في القطاع ألا تتصرف على صعيدٍ حزبي ضيق".

إلى ذلك دعا الدكتور عصام عدوان المختص بشؤون الفصائل الفلسطينية، دعا "حماس" إلى عدم الانزلاق عن منطلقاتها الأولى، وضرب بذلك مثالاً على حركة "فتح" التي أبدعت في الثورة ومن ثم انزلقت عندما وصلت لسدة السلطة وتغيرت أهدافها لدرجة أنها قبلت بملاحقة المجاهدين بموجب اتفاقية "أوسلو".   

ولفت عدوان إلى ضرورة أن تؤكد "حماس" على هدفها الذي انطلقت من أجله وهو تحرير كل فلسطين وذلك بنفس اللغة والصيغة التي اعتمدتها في ذلك، محذّراً من إجراء أي تغيير.

ورأى أن على حركة "حماس" ألا تخشى أو تخجل من غضب بعض الدول العظمى وحتى العربية من سياستها ، حيث يجب عليها أن تبني سياستها وعلاقتها الخارجية بناءً على أهدافها وليس حسب الآخرين.

فيما يعتقد الكاتب والمحلل السياسي هاني حبيب أن المطلوب في كل مرحلة تطور لأية حركة سياسية لاسيما "حماس" التي تسيطر على مقاليد الأمور في قطاع غزة أن تعيد تقييم خطواتها من أجل تقويمها بالمستقبل.

وطالب حبيب "حماس" برسم خطط مستقبلية لعملها تقسم على جزأين الأول التعامل مع الوضع الراهن، والثاني التعامل مع الوضع الإقليمي والدولي.

انشر عبر