شريط الأخبار

"بويم" يدعو لاجتياح غزة قبل 19 ديسمبر‎ و"رامون" يريد إسقاط "حماس" و"غلعاد" يزعم أن "التهدئة" مستمرة

10:04 - 15 حزيران / ديسمبر 2008

فلسطين اليوم-(ترجمة خاصة)

دعا وزير البناء والإسكان الإسرائيلي "زئيف بويم" وزير الحرب الاسرائيلي "باراك" وقادة جيش الاحتلال إلى عدم الانتظار حتى تنتهي الأيام الثلاثة المتبقية للتهدئة.

 

ونقلت المواقع الإسرائيلية عن "زئيف بويم" قوله:" على الجيش القيام فورا بعملية عسكرية واسعة النطاق في قطاع غزه ".

وحسب أقواله ففترة التهدئة كانت أسوأ من أيام القتال مع غزه وأضاف "بويم" قائلا الأخطر الذي يكمن في التهدئة بان حماس وباقي الفصائل استمرت في إطلاق الصواريخ والأخطر زادت تسلحا حسب قوله .

  من جهة أخرى زعم رئيس الهيئة السياسية والامنية في وزارة الحرب الاسرائيلية عاموس غلعاد ان اتفاق التهدئة غير محدد زمنيا وأن لا داع لمناقشة تمديده .

 

 واشار غلعاد في حديث اذاعي الى ان محادثاته في القاهرة تناولت جميع المسائل المطروحة على بساط البحث بما في ذلك مسألة التهدئة .

 

 وادعى "جلعاد" ان التهدئة مستمرة وأن جيش الاحتلال يتهيأ لاحتمال تصاعد الموقف مشددا على اهمية اخذ جميع انعكاسات اعادة الاستيلاء على قطاع غزة بالحسبان-على حد زعمه .

 

إلى ذلك زعمت مصادر أمنية إسرائيلية أن حماس تتحدث بصوتين، وأنه من المتوقع ان تكون تلك التصريحات بمثابة تعارض مصالح داخل حماس، ولكن في نهاية الأمر فإن هناك مصلحة واضحة لحماس للحفاظ علي التهدئة وأن الأصوات داخل حماس والتي تدعو لعدم تجديد التهدئة التي ستنتهي بعد ثلاثة أيام ما هي إلا ورقة ضغط علي إسرائيل للقبول بشروط جديدة، لتجديد اتفاق التهدئة.

 

 وذكرت المصادر أن جيش الاحتلال قد زاد من حالة التأهب علي امتداد الحدود مع قطاع غزه خشية من قيام الفصائل الفلسطينية بتنفيذ عمليات كبيره ضد الجيش.

 

من جهته أكد نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي حاييم رامون في مقابلة مع إذاعة جيش الاحتلال أن على دولة الاحتلال  عدم الاستمرار في التهدئة بهدف القضاء علي نظام حماس في قطاع غزة-على حد قولة.

فيما ذكرت صحيفة معاريف نقلا مصدر امني إسرائيلي بان الجيش الإسرائيلي لن يضيع وقته وهو مستعد لجميع السيناريوهات المحتملة في حال وافقت حماس أم لم توافق علي تجديد التهدئة.

 وزعم المصدر قائلا بان قائد الجناح العسكري في حماس احمد الجعبري هو من يمسك بزمام الأمور بما يتعلق باتفاق التهدئة و فالجعبري هو الذي يتفاوض مع باقي الفصائل الفلسطينية حول التهدئة  ولحتى اللحظة لم يتوصل الجعبري مع الفصائل لأي اتفاق لتجديد التهدئة أم لا .

 واضاف المصدر قائلا هناك قيادات في حماس تريد تجديد اتفاق التهدئة علي وضعه الحالي ولكن هناك قيادات أخرى تريد وضع شروط جديدة للاتفاق.

 وردا علي تصريحات خالد مشعل أمس الأحد بان حماس لا تنوي تجديد الاتفاق أدعى المصدر بان تصريحات مشعل تأتي في سياق صراعات داخليه بين حماس غزه وحماس دمشق.

 

  

انشر عبر