شريط الأخبار

قدورة فارس : ولاية محمود عباس تنتهي في 2010 وفق القانون

06:12 - 14 حزيران / ديسمبر 2008

فلسطين اليوم – رام الله

رفض قيادي في حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" حديث رئيس الوزراء في حكومة الوحدة الوطنية المقالة في غزة اسماعيل هنية عن عدم الاعتراف بالرئيس محمود عباس بعد التاسع من كانون الثاني (يناير) المقبل، واعتبره موقفا سلبيا من شأنه أن يعمق الانقسام في الساحة الوطنية الفلسطينية.

 

ورجح عضو اللجنة الحركية العليا لحركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" في تصريحات خاصة أن يكون حديث رئيس الوزراء في حكومة الوحدة الوطنية المقالة في غزة اسماعيل هنية في كلمته اليوم بمناسبة الذكرى 21 لانطلاقة حركة "حماس"، جزءا من المجاملة لتيار داخل "حماس" قال "بأنه لا يؤمن بالشراكة"، وأضاف: "الرئيس محمود عباس يستمد شرعيته من القانون الفلسطيني ومن المواطن الفلسطيني، وهو رئيس حتى التاسع من كانون الثاني (يناير) 2010 بموجب القانون الفلسطيني، أما حديث اسماعيل هنية عن رفض التمديد للرئيس عباس فهو كلام غير مفيد ويعنق الخلاف، ويفترض من اسماعيل هنية أن يبحث عن مصطلحات أخرى تقرب الشقة لا أن يبقى أسيرا لصورته داخل "حماس"، فأنا أعلم أن هناك بعض القيادات المعتدلة داخل "حماس" ومنهم اسماعيل هنية، ولذلك فأنا أعتقد أن حديثه يحمل جزءا من المجاملة لتيار داخل "حماس" لا يعترف بالشراكة"، على حد تعبيره.

 

ودعا فارس السلطة الوطنية الفلسطينية إلى إزالة العقبة الرئيسية التي تحول دون انطلاق الحوار الوطني كما تقول "حماس"، وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين للذهاب إلى حوار جدي ومسؤول ينهي الانقسام، كما قال.

 

  

 

انشر عبر