شريط الأخبار

"حماس": لن نفرج عن شاليط إلا بعد الإفراج عن أسرانا ووفق شروطنا المحددة

12:39 - 14 تشرين أول / ديسمبر 2008

فلسطين اليوم- غزة

نفى مصدر قيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" وجود أي جهود نوعية جديدة في ملف صفقة الأسرى، واستبعدت امكانية تجديد الفصائل الفلسطينية لاتفاقية التهدئة مع الإسرائيليين في ظل استمرار الحصار والعدوان الميداني على الشعب الفلسطيني.

 

وجدد هذا المصدر القيادي في "حماس" الذي تحدث لـ "قدس برس" وطلب الاحتفاظ باسمه تمسك "حماس" بمطالبها من أجل اتمام صفقة الأسرى، وقال: "سياسة الاحتلال في المراوغة والمناورة من الواضح أنها ستحكم على الجندي الإسرائيلي الأسير جلعاد شاليط بإكمال بقية حياته في الأسر، لأننا لن نفرج عنه إلا بعد الإفراج عن أسرانا بالأعداد والمواصفات المطلوبة"، على حد تعبيره.

 

واستبعد المصدر امكانية أن تجدد فصائل المقاومة لاتفاقية التهدئة، وقال: "فيما يتعلق بالتهدئة واضح أن الاحتلال داسها ولم يبق للفصائل أي مجال للإبقاء عليها، ونحن نتوقع أن يكون قرار الفصائل عدم التمديد للتهدئة في ظل الحصار واستمرار العدوان، ونحن ندعو الأطراف العربية المعنية إلى التدخل المباشر ليس لمطالبة الاحتلال برفع الحصار، وإنما على الرب أن يبادروا هم بفتح معبر رفح الذي بات يعتبر مفتاحا لكسر الحصار عن غزة"، كما قال.

 

هذا ويتوجه اليوم الاحد الى القاهرة رئيس الهيئة السياسة والأمنية في وزارة الحرب الإسرائيلية عاموس جلعاد لإجراء مباحثات مع رؤساء المخابرات المصرية العامة، لتمديد سريان مفعول التهدئة في قطاع غزة، وقضية الجندي الإسرائيلي الأسير في قطاع غزة جلعاد شاليط.

 

انشر عبر