شريط الأخبار

"عاموس جلعاد " مبعوث "باراك" سيتوجه اليوم للقاهرة وسيطالب عمر سليمان تمديد التهدئة

09:56 - 13 تشرين أول / ديسمبر 2008

فلسطين اليوم – ترجمة خاصة

ذكرت صحيفة يديعوت العبرية أن وزارة الحرب الإسرائيلية قرر إيفاد رئيس الهيئة السياسية الأمنية العميد في جيش الاحتياط "عاموس" جلعاد" اليوم الأحد للقاهرة لمطالبة الوزير سليمان بتمديد التهدئة.

 

وأكدت الصحيفة أن العميد "عاموس جلعاد" سيلتقي رئيس المخابرات المصرية عمر سليمان وشخصيات أمنية مصرية كي يبلغها أن "إسرائيل" تؤيد استمرار التهدئة بشرط أن توفي حركة حماس بشروطها .

 

وأكدت يديعوت أن "جلعاد" سيطلب من الوسيط المصري الذي يلعب دور الوساطة في التهدئة مع حماس وباقي الفصائل الفلسطينية أن يستوضح إن كان قد تم تقدم في المحادثات حول الإفراج عن الجندي المختطف "شاليط" .

 

ونقلت يديعوت عن المصادر الأمنية أن "عاموس" يريد أن يوصل رسالة للفلسطينيين مفادها بأن خروقات التهدئة بإطلاق النار من غزة نحو "إسرائيل" لن تٌسلم به دولة الاحتلال وأضاف إذا استمرت الفصائل في إطلاق الصواريخ سيستوجب رد إسرائيلي عنيف حسب زعمه.

 

من جانب آخر نقلت صحيفة معاريف عن مصدر امني رفيع في وزارة الحرب قوله إن إسرائيل لن تقبل بشروط جديدة من قبل الفصائل الفلسطينية تفرضها علي إسرائيل لتمديد التهدئة.

 

 ونقلت معاريف عن المصادر ذاتها قولها :" إن وزارة الحرب الإسرائيلية تخشي  بان تقوم حماس وجميع الفصائل الفلسطينية بعد 19ديسمبر آخر يوم في اتفاق التهدئة الشفوي بإطلاق صواريخ وبشكل كثيف نحو الأراضي الإسرائيلية.

 

 وحسب أقواله فان تم إطلاق صواريخ نحو "إسرائيل" فعلى الحكومة الإسرائيلية أن تجتمع وتقرر إن كان وجهتها للحرب وأضاف :" بان إسرائيل تأمل بأن يعود الوضع لما سبق عملية تفجير النفق  شرقي دير البلح قبل حوالي شهر .

 

ووفقا للمصادر الأمنية فان جهات أخرى في وزارة الحرب تعتقد بان حماس ستوافق علي تمديد التهدئة وستطبقها علي امتداد الحدود بين إسرائيل وقطاع غزه .

 

وكانت الفصائل الفلسطينية أجرت مؤخرا مشاورات حول موضوع التهدئة تمحورت في أغلبها بعد تجديدها لعدم جدواها نظرا لعدم تمكنها من فتح المعبر ورفع المعاناة ووقف العدوان عن أبناء الشعب الفلسطيني .

انشر عبر